رسائل تبون والسيسي.. معركة جزائرية مصرية للتموقع في ليبيا


قبل ستة أشهر من تحذير سابق للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بتجاوز خط سرت-الجفرة في ليبيا، كان نظيره الجزائري عبد المجيد تبون يحذر من تجاوز طرابلس. وتوضح إثارة هذه التصريحات من جديد المفارقات في الرؤية المصرية-الجزائرية بشأن الملف الليبي التي وإن تبدو اشتباكا سياسيا، فإن المصالح الاقتصادية تقف ورائها، وفق محللين.

 

وفي وقت سابق من يونيو الجاري، كشف تبون أن بلاده كانت مستعدة “للتدخل بصفة أو بأخرى” في ليبيا المجاورة، لوقف تقدم قوات المشير خليفة حفتر، المتمركز في شرق ليبيا، نحو العاصمة طرابلس.

 

وفي بيان يعود ليناير 2020، وعقب استقباله رئيس حكومة الوفاق الوطني سابقا فايز السراج، أكد الرئيس الجزائري أن “طرابلس خط أحمر، نرجو ألا يجتازه أحد” بينما كانت قوات حفتر على مشارف العاصمة الليبية.

 

وفي يونيو 2020، قال السيسي أمام حشد ضم عددا من قيادات القبائل الليبية: “إذا كان يعتقد البعض أنه يستطيع أن يتجاوز خط سرت-الجفرة.. ده أمر بالنسبة لنا خط أحمر”.

 

وتمكنت حكومة الوفاق، بدعم تركي، من صد هجوم استمر 14 شهرا شنته القوات الموالية لحفتر لانتزاع السيطرة على طرابلس.

 

وخلال الصراع في البلاد، دعمت مصر والإمارات وروسيا قوات شرق ليبيا أو ما يعرف بـ”الجيش الوطني الليبي” بقيادة حفتر.

 

وفي المقابل دعمت قطر وتركيا، المنافستان لمصر بمجالات التشييد والغذاء وصادرات أخرى بأسواق الشرق الأوسط، الفصائل في الغرب التي اتخذت من العاصمة طرابلس مقرا.

 

لكن القاهرة تسعى حاليا لبناء علاقات مع الحكومة الانتقالية في طرابلس، وتستعد لإعادة فتح سفارتها هناك.

 

ويقول جلال حرشاوي، الباحث في المعهد السويسري للمبادرة العالمية، إن مصر لا تريد حربا أو عدوانا في ليبيا.

 

وأضاف لموقع “الحرة”: “عوضا عن أي نوع من القتال أو الاضطراب، تهتم مصر بشكل أساسي بالأعمال التجارية في غرب ليبيا، وإرسال أكبر عدد ممكن من العمالة إلى هناك”.

 

وبالتزامن مع بدء الحكومة الليبية الجديدة جهود إعادة الإعمار، أعلنت شركة الوطنية للكهرباء والغاز (سونلغاز) الجزائرية، الجمعة الماضية، مشروعا عاجلا لإمداد طرابلس والغرب الليبي بالطاقة الكهربائية.

 

وتتعرض الجزائر التي يبلغ عدد سكانها 44 مليون نسمة والعضو في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) لضغوط مالية بسبب الانخفاض الحاد في أرباح موارد الطاقة، مما أجبر الحكومة على خفض الإنفاق وتأجيل بعض المشاريع الاستثمارية المزمعة التي تعهد تبون بتنفيذها.

 

وبعد يومين من إعلان سونلغاز، أغلقت القوات الموالية لحفتر إغلاق الحدود مع الجزائر، وذلك بعد أن أكد نشر قواته على نطاق واسع في الجنوب، الأمر الذي يشكك في صحته بعض المراقبين.

 

ويعلق حرشاوي، قائلا: “المشير يريد أن يظهر وكأنه يتحدى الجزائر المفترض أنها موالية لتركيا”.

 

وفي نفس السياق، قال الكاتب الجزائري علي بوخلاف، عن حرب تموضع ومنافسة بين الجزائر وبلدان أخرى حول المشاريع الاقتصادية وتعمير ليبيا: “من الطبيعي أن كل البلدان تدافع عن مصالحها الاقتصادية وحتى الأمنية، وهذا ما قامت به الجزائر في الآونة الأخيرة”.

 

وأضاف “رسميا لم تطلق الجزائر تصريحات معادية لمصر أو دولة أخرى، ما عدا التصريح الأخير لتبون عن إمكانية تدخل الجزائر مباشرة في ليبيا إذا احتل المرتزقة طرابلس، لكنه لم يتطرق إلى العلاقات مع دول أخرى، ولم يتهجم أي مسؤول على القاهرة”.

 

وخلال مقابلة تلفزيونية أجراها تبون قبيل الانتخابات التشريعية الجزائرية، الشهر الجاري، ردا على سؤال عما كان يعنيه بأن “طرابلس خط أحمر”، قائلا: “كنا نقصد أننا لن نقبل بأن تكون طرابلس أول عاصمة مغاربية وأفريقية يحتلها المرتزقة. كنا سنتدخل”.

 

وعندما سأله الصحافي عما إذا كانت الجزائر تعتزم التدخل “عسكريا”، أجاب تبون “كنا سنتدخل بصفة أو بأخرى ولا نبقى مكتوفي الأيدي”.

 

ويقول بوخلاف إن هناك تنافس جزائري-مصري في ليبيا، خاصة على الصعيد السياسي، مضيفا “البلدان يتقاسمان الحدود الشرقية والغربية لليبيا و”ربما يوجد تضارب مصالح بينهما، مما أدى إلى مساندة مصر لحفتر ومساندة الجزائر للسلطة المركزية الليبية”.

 

وعن التصريحات الأخيرة لتبون يقول أحمد جمعة، الباحث المصري المختص بالشأن الليبي، إن الرئيس الجزائري حاول، خلال الفترة الأخيرة، أن يشتبك سياسيا مع مصر التي كانت مؤثرة في المشهد الليبي خلال الفترة من الرابع من أبريل 2019 وحتى يونيو 2020، وهي الفترة الأهم في الصراع العسكري بين قوات حفتر وقوات حكومة الوفاق السابقة.

 

وقال لموقع “الحرة”: “التصعيد المصري نجح في فرض وقف إطلاق النار بين قوات الوفاق وقوات الجيش الليبي” بعد تحذير السيسي من تجاوز خط سرت-الجفرة.

 

وأضاف “هذا التحرك أبعد تونس والجزائر والمغرب كثيرا عن المشهد الليبي (…) لكن الجزائر حاولت أن تنتزع مكاسب، مؤخرا، من خلال تصريحات تبون والدعوة لاجتماعات لأطراف في الغرب الليبي”.

 

وقبيل إعلان حفتر بإغلاق الحدود مع الجزائر، قام رئيس المخابرات المصرية عباس كامل بزيارة حفتر في بنغازي، حاملا معه رسالة من السيسي تشيد بـ”جهود” قواته.

 

واستبعد جمعة أن تؤدي هذه الخطوات إلى مواجهة بين مصر والجزائر، قائلا: “الصدام لن يحدث على الإطلاق” إلا أن الجزائر “تؤكد من خلال رسائلها إلى القاهرة أن الحل في ليبيا لن يكتمل إلا بمشاركتها”.

تاريخ الخبر: 2021-06-24 20:19:17
المصدر: الأيام 24 - المغرب
التصنيف: سياسة
مستوى الصحة: 71%
الأهمية: 79%

آخر الأخبار حول العالم

الأمم المتحدة: على القادة التونسيين حلّ الخلافات عبر الحوار

المصدر: اليوم - السعودية التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2021-07-27 21:37:54
مستوى الصحة: 56% الأهمية: 70%

الأحرار يرحب بتقارب الأصالة والمعاصرة والعدالة والتنمية

المصدر: كِشـ24 - المغرب التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2021-07-27 22:10:32
مستوى الصحة: 38% الأهمية: 35%

فدرالية تجار آسفي تقاطع الانتخابات المهنية

المصدر: كِشـ24 - المغرب التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2021-07-27 22:10:30
مستوى الصحة: 41% الأهمية: 49%

إثيوبيا.. محتجون يلحقون أضرارا بأحد الشرايين التجارية الحيوية

المصدر: اليوم - السعودية التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2021-07-27 21:37:59
مستوى الصحة: 54% الأهمية: 70%

أب بمراكش يوجه نداء للمساعدة للعثور على ابنته المختفية + ڨيديو

المصدر: كِشـ24 - المغرب التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2021-07-27 22:10:39
مستوى الصحة: 37% الأهمية: 41%

تعزية في وفاة نعيمة عبايد الناشطة الجمعوية بمراكش

المصدر: كِشـ24 - المغرب التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2021-07-27 22:10:34
مستوى الصحة: 31% الأهمية: 45%

إجراءات احترازية مشددة تعود إلى مطارات المملكة (صحف)

المصدر: كِشـ24 - المغرب التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2021-07-27 22:10:35
مستوى الصحة: 37% الأهمية: 45%

المزيد من الأخبار

مواضيع من موسوعة كشاف

إدعم المشروع