فولاند (واقفاً بالأسود) في لوحة للرسام بوغربينسكي تظهر ميخائيل بولغاكوف معه وبيلاطس البنطي.

فولاند (بالألمانية: Woland)‏ شخصية خيالية في رواية المفهم ومارغريتا للمحرر الروسي ميخائيل بولغاكوف. فولاند اسم ألماني للشيطان، وفي المفهم ومارغريتا فإن فولاند هوالشيطان الذي يزور موسكوليتعهد أهلها عن كثب، ويقلب أحوالها، ثم يعيد رواية المفهم، ويقوده مع مارغريتا إلى حيث الطمأنينة. كما حتى فولاند هوصاحب واحدة من أشهر مقولات الرواية: "الخط لا تحترق". وهوممثل القوة التي تقتص من الجناة والمجرمين، ومنفذ الإرادة الإلهية.

ظهور فولاند

يظهر فولاند في الفصل الأول من الرواية (لا تحدثوا الغرباء أبداً)، على أنه بروفيسور أجنبي – ألماني – ويناقش الأديب برليوز رئيس رابطة الماسوليت الأدبية والشاعر إيفان بزدومني حول وجود المسيح والشيطان. يتنبأ فولاند لبرليوز بأنه سيموت في ذات اليوم، وأن امرأة ستبتر رأسه، كما يتنبأ لبزدومني بأنه سيُشخص مصاباً بالشيزوفرينيا.

تريستان كنتون في دور فولاند

يحكي فولاند للأديبين سيرة لقاءة بيلاطس البنطي ويشوع الغناصري، وينبئهما بأن الأحداث سقطت كما رواها في العاشرة صباحاً، كما يطلب منهما كتمان سر حضوره الخفي للواقعة، فيظن به الأديبان الجنون، ويسرع برليوز لإبلاغ السلطات عن وجود أجنبي مجنون، لكنه يتعثر بالزيت الذي سكبته أنوشكا على الرصيف، ويدهسه ترام تقوده امرأة فيفصل رأسه عن جسده.

ينضم كرفيوف وبهيموث إلى فولاند أمام ناظري إيفان بزدومني الذي يحاول مطاردتهم، وتنتهي مطاردته لهم بفقدانه التام لآثارهم، ثم بمشهد في بيت غريباييدف ينقل على إثره إلى مصح الدكتور سترافنسكي حيث يُشخص مصاباً بالشيزوفرينيا.

يظهر فولاند من حديث في شقة برليوز، الشقة رقم خمسين في تعاونية بشارع السادوفايا، وهي شقة يتقاسمها برليوز مع مدير مسرح المنوعات (الفاريتة) ستيبا ليخدييف، ويقابل ليخدييف لينبئه باسمه الذي لم يكشف عنه من قبل لبرليوز وبزدومني، كما يذكره بعقد مفترض بينهما سقطاه في الليلة الفائتة؛ يقضي بأن يقوم فولاند بإحياء سبع حفلات عن السحر الأسود وفضحه في المسرح لقاء خمسة وثلاثين ألف روبل، استلم منها عشرة آلاف مقدماً. ورغم حتى ليخدييف لا يذكر شيئاً عن فولاند أوالعقد، إلا حتى المدير المالي لمسرح المنوعات يؤكد مسألة العقد.

يقوم عزازيلو، تابع فولاند الثالث، بإرسال ليخدييف إلى يالطا، ويتولى كرفيوف الذي يقدم نفسه باعتباره مترجمه أمر إقامته في شقة ليخدييف وبرليوز خلال فترة إقامته في موسكومع رئيس التعاونية، وبعدها يطلب فولاند من كرفيوف التخلص من رئيس التعاونية لأنه لا يعجبه، ولأنه يشعر أنه محتال، فيشي به كرفيوف للشرطة، ويعتقل على أنه تاجر عملات.

السحر الأسود وفضحه

يقيم فولاند حفلة السحر الأسود وفضحه ليشاهد جموع أهل موسكو، ويتأمل أحوالهم. فيستحضر مقعداً في وسط المسرح، ويجلس عليه ليشاهد الجمهور بينما يقوم أفراد حاشيته كرفيوف وبيهموث وهيلا بإقامة حفل مروع للسحر الأسود، يسبب بلبلة كبيرة في العاصمة.

بعد الحفل، ينسحب فولاند وحاشيته عائدين إلى الشقة رقم خمسين، تاركين مسرح المنوعات في حالة هرج شديدة استدعت تدخل الشرطة، ثم يواصل أفراد الحاشية إيذاء مسئولي مسرح المنوعات، والإدارات والهيئات المالية والإدارية المتصلة به، كما يسببون عجائب كثيرة في ليل موسكو.

في حفلة السحر الأسود وفضحه، يقوم كرفيوف تابع فولاند بتوزيع المال على النظارة، لكن هذا المال يتحول فيما بعد إلى نوع من الورق الذي تغلف به القناني، فيقرر عامل مقصف المسرح زيارة فولاند والشكوى إليه من حتى المال الذي قُدم إليه تلك الليلة كان مزور، ويدور بينه وبين فولاند وأتباعه محادثة يروعه، ويتعبه.

المفهم ومارغريتا

في حفلته الكبرى التي نادى إليها مارغريتا، يأمر فولاند الذي يتجول مرتدياً مبذله بقتل البارون مايغل، المسئول عن تعريف السياح الأجانب بموسكو، وذلك لأسباب تتعلق بخيانات مايغل ووشاياته. ثم يرتدي زي الحفلة، ويأمر بجلب رأس برليوز إليه فيخاطبه، ويحول جمجمته إلى كأس يشرب منه الدم، ويسقيه لمارغريتا.

بعد الحفل، يسأل فولاند مارغريتا عن الرغبة التي تتمنى حتى يحققها لها، فتطلب منه استحضار حبيبها المفهم، فيلبي طلبها، ويستحضر المفهم.

يعيد فولاند رواية المفهم إليه، ثم يقتله ومارغريتا ويصطحبهما بعدها إلى حيث ينعمان بالسكينة، بناء على طلب المسيح.

فولاند والمسيح

يُعلن فولاند بصراحة أنه جاء شخصياً لقاءة بيلاطس البنطي ويشوع الغناصري، وهذا ما يجعل روايته تختلف عن رواية الإنجيل للواقعة، غير أنه لا يحدد مكانه من الحدث بالضبط، ولا يخبر، هل كان في صف المسيح، أم في صف البنطي.

في الفصل التاسع والعشرين من الرواية (القدر)، يأتي ليفي ماتفي (متى العشار) إلى فولاند مبعوثاً عن المسيح، وتدور بينهما محاورة يسفه فيها فولاند إنكار العشار للشر والظلال، لأن النور لا يكتمل إلا بالظل، والخير لا قيمة له بغير الشر. ثم ينفذ طلب المسيح إليه بأخذ المفهم ومارغريتا إلى السكينة والطمأنينة.

المظهر الجسدي

وُصف فولاند في الفصل الأول من الرواية (لا تحدثوا الغرباء أبداً) بأنه رجل طويل القامة، لُبست أسنانه من الناحية اليسرى بالبلاتين، ومن اليمنى بالمضى، يرتدي بزة رمادية غالية الثمن، وينتعل حذاء مستورداً بلون البزة. وكان يميل قبعته على أذنه في نزق. ويتأبط عصا سوداء القبضة لها شكل رأس كلب (بودال)، ويدل مظهره على أنه جاوز الأربعين، فمه ملتوٍ –أوهكذا يبدو- حليق، أسود الشعر، أسود العين اليمنى وأخضر العين اليسرى، أسود الحاجبين، غير حتى أحد حاجبيه كان أعلى من الآخر.

وفي نفس الفصل نُفيت روايات أخرى مفترضة حول تقارير "مؤسسات مختلفة" عن مظهر فولاند، منها أنه كان عملاقاً له أسنان من البلاتين، ورجله اليسرى عراتى، وأخرى تقول أنه كان قصيراً بأسنان مضىية، ورجله اليمنى عراتى. وثالثة ترى أنه بلا علامات فارقة. وجميع هذه الآراء يقصد بها بولغاكوف تقديم الانطباعات المتنوعة عن مظهر فولاند.

في حفلته الكبرى، يتجول فولاند في جميع مكان مرتدياً مبذله، وحاملاً حربته، إلى حتى يقتل تابعاه عزازيلووأبادونا البارون مايغل، فيرتدي بزة جديدة، ويختتم الحفل.

عند مغادرته موسكو، يصبح لفولاند مظهر مختلف، فيرتدي السواد الكامل، ويكتسب مظهره صرامة شديدة، وتغييراً كبيراً، كما يستبدل حربته بسيف عريض النصل، يجلس متكئاً عليه، ويستخدمه في نفس الوقت كساعة شمسية، خلال لقاءته لليفي ماتفي.

تأثرات الشخصية

تأثر بولغاكوف بفاوست غوته، وانسحب هذا التأثير على الكثير من شخصياته، ومن ضمنها فولاند الذي تتأثر شخصيته بعض التأثر بشخصية مفستوفيليس، ويبدأ هذا التأثر من العبارة التي تفتح الرواية، وهي اقتباس من مفستوفيليس يصف فيه نفسه: "أنا جزء من تلك القوة، القوة التي ترغب الشر أبداً، وتعمل الخير أبداً". وهذا وصف دور فولاند في الرواية.

اسم فولاند هواسم للشيطان بالألمانية، كما أنه يرد في فاوست غوته أيضاً.

فولاند في الإنتاجات المرئية للرواية

  • في فيلم 1972 الإيطالي البولندي المشهجر المفهم ومارغريتا [1]، أدى الممثل الفرنسي ألاين كوني دور فولاند [2].
  • في فيلم 1994 الروسي [3] أدى الممثل الروسي فالانتين غافت الدور [4].
  • في سلسلة 2005 التلفزيونية ذات الإنتاج الروسي [5] أدى الممثل الروسي أوليغ باسيلاشفيلي الدور [6].
  • في مسرحية 1983 الروسية، أدى الممثل تريستان كينتون الدور [7].

مراجع

  1. ^ ميخائيل بولغاكوف. المفهم ومارغريت. ترجمة: إبراهيم شكر. 1986. الفصل الأول

المفهم ومارغريتا لبولغاكوف

الشخصيات: المفهم | مارغريتا | فولند | بيلاطس البنطي | يشوع الغناصري | كرفيوف/فاغوت | بهيموث | إيفان بزودمني

الأمكنة: الشقة رقم خمسين | شارع السادوفايا | مسرح المنوعات | بيت غريباييدف | مصح الدكتور سترافنسكي

الأحداث الهامة: السحر الأسود وفضحه | حفلة الشيطان الكبرى

متعلقات: قائمة شخصيات المفهم ومارغريتا | قائمة الأمكنة في المفهم ومارغريتا

تاريخ النشر: 2020-06-01 18:23:22
التصنيفات: شخصيات الخيال التأملي, شخصيات المعلم ومارغريتا, شخصيات خيالية ظهرت في 1967, شخصيات في الأدب الخيالي, شياطين, عفاريت وشياطين خياليون, مقالات تحتوي نصا بالألمانية, بوابة عقد 1960/مقالات متعلقة, بوابة أدب/مقالات متعلقة, جميع المقالات التي تستخدم شريط بوابات

مقالات أخرى من الموسوعة

سحابة الكلمات المفتاحية، مما يبحث عنه الزوار في كشاف:

ما هو كشاف؟