أسجن هي قرية أمازيغية جبلية مغربية شمال المملكة. تنتمي أسجن لإقليم وزان. تضم هذه القرية 13.113 نسمة (إحصاء 2004).

المواقع الأثرية

أسجن

أسجن أوأزاجن إحدى الحواضر الكبرى الغابرة بمنطقة جبالة وعموم شمال المغرب ٬ بنيت من طرف قدماء الأمازيغ قبل الإسلام على نهر اللكوس ٬ وكانت هذه الحاضرة قاعدة قبيلة مصمودة القاطنة بشمال المغرب ثم أعقبها هجرة قبيلة رهونة من المغرب الأوسط ٬ لكن استطاعت المدينة الحفاظ على خصائصها الديموغرافية المصمودية ٬ استولى الجنود المسلمون على مدينة أزاجن بقيادة عقبة بن نافع ٬ ومنذئذ صارت مدينة أزاجن مركزا لنشر الإسلام وتعليمه .

خلال العصر الإسلامي ٬ ازدهرت مدينة أزاجن لتصير مدينة تجارية كبرى على الطريق الرابطة بين فاس وسبتة ٬ ويجمع جميع المؤرخين حتى أهالي المدينة أغنياء جدا وصوحب هذا الثراء بهجرات للأسر العربية والأندلسية القادمة من مدينة البصرة المجاورة بالخصوص ٬ وبالرغم من الازدحام الذي عهدته هذه المدينة ٬ فقد حافظت هذه المدينة على ثرائها بعد حتى أصبحت مركزا صناعيا هاما ٬ ويذكر الحسن الوزان في كتابه وصف إفريقيا حتى خراج هذه المدينة بلغعشرة آلاف مثنطق مضىي رغم حتى سكانها لا يزيدون عن الخمسة آلاف نسمة

حدد الحسن الوزان سكان أزاجن بخمسة آلاف نسمة من بينهم جالية يهودية كبيرة تقطن في ملاح خاص بها يعهد اليوم ببياضة ٬ وأشاد بوضوح إلى الجهود الجهادية التي يقوم بها سكان المدينة في لقاءة الوجود البرتغالي في أصيلا والعرائش ٬ فقد كان الجند الخاص بالمدينة يزيدون عن 400 فارس يقومون بمهاجمة البرتغاليين والدفاع عن المدينة

لقد ظلت مدينة أزاجن مركزا حضاريا مهما في جنوب جبالة حتى قيام المولى عبد الله الشريف ببناء مدينة وزان في بقعة مجاورة حوالي 1070ه ٬ حيث هاجرها السكان اليهود إلى ملاح وزان كما هاجر المسلمون نحومدينتي القصر الكبير ووزان ٬ ومع توالي السنين أصيبت المدينة بهزال ديموغرافي جعل منها في آخر المطاف قرية كبيرة تعد اليوم مركزا للجماعة القروية أزجن ٬ لكن لا زالت الكثير من الدور والقصور التي تشي بفخامتها ٬ بالإضافة إلى الكثير من السواني (الصهاريج) التي يشير إليها الحسن الوزان بوضوح في كتابه ٬ هذا بالإضافة طبعا للملاح الذي لازال محافظا على الخصائص المعمارية ليهود الأندلس ٬ بما فيها الكنيس اليهودي الذي يعتبر أقدم المعابد اليهودية بشمال المغرب

بالرغم من اندثار المدينة ٬ ما زالت تحظى بأهمية قصوى لدى اليهود والمسلمين على حد سواء ٬ حيث يقصدها الآلاف من الزائري اليهود من المغرب والأراضي المحتلة لإحياء موسم الهيلولة لمدة ثلاثة أيام في منتصف شهر ماي ٬ ويتم إحياء هذه المناسبة الدينية داخل ضريح الربي عمران بن داويد ٬ الربي الأشهر لدى اليهود المغاربة

مصادر

  1. ^   "صفحة أسجن في GeoNames ID". GeoNames ID. اطلع عليه بتاريخ 2 يونيو2020.
  2. المملكة المغربية, المندوبية السامية للتخطيط. population.pdf "الإحصاء العام للسكان والسكنى 2004" تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة) (PDF) (باللغة عربية وفرنسية). صفحات 32–33. مؤرشف من الأصل (pdf) في 1 مايو2015. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2012. صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  3. ^ المحرر: المندوبية السامية للتخطيط
  4. ^ http://rgph2014.hcp.ma/file/166326/
تاريخ النشر: 2020-06-02 02:40:23
التصنيفات: أماكن مأهولة في إقليم وزان - جماعات قروية في المغرب - جماعات قروية في إقليم وزان - مرجع من ويكي بيانات - صفحات بها بيانات ويكي بيانات - صفحات برابط تشعبي خاطئ - صيانة CS1: لغة غير مدعومة - مرجع جغرافي من ويكي بيانات - صفحات تستخدم خاصية P625 - صفحات بها مراجع ويكي بيانات - صفحات تستخدم خاصية P1538 - صفحات تستخدم خاصية P1566 - خريطة موقع من ويكي بيانات - بوابة تجمعات سكانية/مقالات متعلقة - بوابة أفريقيا/مقالات متعلقة - بوابة المغرب/مقالات متعلقة - بوابة جغرافيا/مقالات متعلقة - جميع المقالات التي تستخدم شريط بوابات - جميع مقالات البذور - بذرة تجمع سكني مغربي - صفحات مع الخرائط

آخر المواضيع المنشورة

المزيد من المواضيع في الموسوعة

المزيد من المواضيع
إدعم المشروع