خيمرية ميكروية

عودة للموسوعة
قد يحدث هناك طريقان لحركة الخلايا المناعية عبر المشيمة أثناء الحمل. ويمكن حتى تتكاثر الخلايا التبادلية وتؤسس خطوط خلايا طويلة الأمد والتي تقوم بالتنشيط المناعي حتى بعد عشرات السنوات من الولادة.

الخيمرية الميكروية (بالإنجليزية: Microchimerism)‏ (المعروفة اختصارًا باسم Mc) هووجود عدد قليل من الخلايا التي تنشأ من إنسان آخر وبالتالي فهي متميزة وراثيًا من خلايا الفرد المُضيف. لذا تكون هذه الظاهرة مرتبطة بأنواع معينة من أمراض المناعة الذاتية؛ على الرغم من حتى الآليات المسؤولة عن هذه العلاقة غير واضحة.

أنواع الخيمرية الميكروية

البشر

يكون الشكل الأكثر شيوعًا هوالخيمرية الميكروية للدم الجنيني للأم في البشر (وربما في جميع المشيمات)(المعروفة أيضًا باسم الخيمرية الميكروية للخلية الجنينية أوالخيمرية الجنينية) حيث تمر خلايا الجنين الحي عبر المشيمة وتؤسس السُلالات الخلوية داخل الأم. لقد تم إثبات حتى الخلايا الجنينية تستمر وتتكاثر في باطن الأم لعدة عقود.والنمط الظاهري لهذه الخلايا غير معروف، على الرغم من التعهد على الكثير من أنواع الخلايا المتنوعة، مثل السُلالات المناعية المتنوعة والخلايا الجذعية المتعلقة باللُحمة المتوسطة والخلايا المشيمية المستمدة. وكذلك فإن التداعيات الصحية المحتملة لهذه الخلايا غير معروفة حاليًا. وهناك فرضية واحدة وهي حتى الخلايا الجنينية من الممكن تُثير تفاعل الطُّعم حيال الثوي الذي يؤدي إلى أمراض المناعة الذاتية. لذا فقد يقدم هذا تفسيرًا محتملاً عن سبب انتشار الكثير من أمراض المناعة الذاتية بصورة أكثر لدى النساء في فترة منتصف العمر. فهمًا بأن النظرية الأساسية الأخرى هي حتى الخلايا الجنينية تستوطن أنسجة الأم المصابة أوالمريضة حيث تعمل مثل الخلايا الجذعية وتشارك في الإصلاح. ومن الممكن أيضًا حتى تكون الخلايا الجنينية واقفة على الحياد وليس لها أي تأثير على صحة الأم.

فهناك نسبة 50-75٪ من النساء بعد الولادة تحمل خطوط الخلايا المناعية الجنينية. وكذلك توجد الخلايا المناعية للأمهات في النسل الناتج عن الأم - الجنين - الخيمرية الميكروية، على الرغم من حتى هذه الظاهرة تحدث بنسبة النصف مقارنة بسابقتها.

أثبتت الدراسات أيضًا حتى الخيمرية الميكروبية تتواجد بعد نقل الدم إلى مجموعات السقمى المصابين بـ نقص المناعة الشديدة والذين يعانون من الصدمة.

الحيوان

تحدث الخيمرية الميكروية في معظم أزواج التوأم في البقر.عادة ما تندمج مشيمة التوأمين الأخوين ويتشاركان في الدورة الدموية في البقر (وغيرها من أنواع البقر)، مما يؤدي إلى تبادل خطوط الخلايا. حيث إنه إذا كان التوأم زوجًا من الذكور والإناث، فيكون للهرمونات الذكرية لثور العجل تأثير جزئي على عملية تحول العجلة (الأنثى) لذكر، ومن ثم تنتج عجلة مارتن أوعِجْلة ذَكرانية. وبالتالي تظهر العجول الذَكرانية على هيئة إناث، لكنها تكون عقيمة ولا يمكن استخدامها للولادة أوإنتاج الألبان. كذلك تُقدم الخيمرية الميكروية طريقة لتشخيص الحالة، لأنه يمكن الكشف عن المواد الجينية الذكرية في عِينة الدم.

العلاقة بين أمراض المناعة الذاتية وسرطان الثدي

أثبتت الأبحاث اشتراك الخيمرية الميكروية في أمراض المناعة الذاتية. ولقد رجحت دراسات مستقلة مرارًا وتكرارًا حتى خلايا الخيمرية الميكروية جنينية المنشأ قد تكون مسئولة عن أمراض التصلب المجموعي. فقد تُشارك خلايا الخيمرية الميكروية أمومية المنشأ علاوة على ذلك في توليد مجموعة من أمراض المناعة الذاتية الموجودة في الأطفال، على سبيل المثال، الاعتلالات العضلية الالتهابية مجهولة السبب اليفعي، (قد يحدث التهاب الجلد والعضل اليفعي هوالمثال الوحيد). وقد ثبتت مسئولية الخيمرية الميكروية الآن في المزيد من أمراض المناعة الذاتية الأخرى، بما في ذلك الذئبة الحمامية المجموعية. فهناك فرضية بديلة على العكس من ذلك في دور خلايا الخيمرية الميكروية في الآفات التي يمكنها تسهيل إصلاح الأنسجة من العضوالتالف.

فقد تم العثور علاوة على ذلك على الخلايا المناعية الجنينية بصورة متكررة في أنسجة سرطان الثدي بالمقارنة بعينات أُخذت من امرأة سليمة. فليس من الواضح مع ذلك، ما إذا كانت خطوط الخلايا تقوم بتعزيز تطور الأورام أوعلى العكس من ذلك حماية المرأة من تطور سرطان الثدي.

المراجع

  1. ^ Bianchi, DW (1996). "Male fetal progenitor cells persist in maternal blood for as long as 27 years postpartum". Proc Natl Acad Sci U S A. 93 (2): 705–708. doi:10.1073/pnas.93.2.705. PMC 40117. PMID 8570620.
  2. Evans PC, Lambert N, Maloney S, Furst DE, Moore JM, Nelson JL (1999). "Long-term fetal microchimerism in peripheral blood mononuclear cell subsets in healthy women and women with scleroderma". Blood. 93 (6): 2033–2037. PMID 10068676. صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  3. ^ Pritchard, Stephanie (2012). "Comprehensive analysis of genes expressed by rare microchimeric fetal cells in the maternal mouse lung". Biology of Reproduction. 87: 42. PMID 22674387. مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2015.
  4. ^ Nelson, JL (1996). "Maternal-fetal immunology and autoimmune disease: is some autoimmune disease auto-alloimmune or allo-autoimmune?". Arthritis Rheum. 39 (2): 191–194. doi:10.1002/art.1780390203. PMID 8849367.
  5. ^ Khosrotehrani, K (2004). "Transfer of fetal cells with multilineage potential to maternal tissue". Journal of the American Medical Association. 292 (1): 75–80. doi:10.1001/jama.292.1.75. PMID 15238593.
  6. ^ Nguyen Huu, S (2009). "Fetal microchimeric cells participate in tumour angiogenesis in melanomas occurring during pregnancy". Am J Cardiovasc Pathol. 174: 630–637.
  7. ^ Johnson, KL (2004). "Fetal cells in maternal tissue following pregnancy: what are the consequences?". Hum Reprod Update. 10 (6): 497–502. doi:10.1093/humupd/dmh040. PMID 15319378.
  8. ^ Loubičre LS, Lambert NC, Flinn LJ, Erickson TD, Yan Z, Guthrie KA; et al. (2006). "Maternal microchimerism in healthy adults in lymphocytes, monocyte/macrophages and NK cells". Lab Invest. 86 (11): 1185–92. doi:10.1038/labinvest.3700471. PMID 16969370. Explicit use of et al. in: |author= (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  9. ^ Reed W, Lee TH, Norris PJ, Utter GH, Busch MP (2007). "Transfusion-associated microchimerism: a new complication of blood transfusions in severely injured patients". Seminars in Hematology. 44 (1): 24–31. doi:10.1053/j.seminhematol.2006.09.012. PMID 17198844. صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  10. ^ (5), pp 883-891 (1 April 1995) نسخة محفوظةتسعة يناير 2020 على مسقط واي باك مشين.
  11. ^ Artlett CM, Smith JB, Jimenez SA (1998). "Identification of fetal DNA and cells in skin lesions from women with systemic sclerosis". New England Journal of Medicine. 338 (17): 1186–1196. doi:10.1056/NEJM199804233381704. PMID 9554859. مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2009. صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  12. ^ Artlett CM, Ramos R, Jimenez SA, Patterson K, Miller FW, Rider LG (2000). "Chimeric cells of maternal origin in juvenile idiopathic inflammatory myopathies. Childhood Myositis Heterogeneity Collaborative Group". Lancet. 356 (9248): 2155–2156. doi:10.1016/S0140-6736(00)03499-1. PMID 11191545. صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  13. ^ Johnson KL, McAlindon TE, Mulcahy E, Bianchi DW (2001). "Microchimerism in a female patient with systemic lupus erythematosus". Arthritis & Rheumatism. 44 (9): 2107–2111. doi:10.1002/1529-0131(200109)44:9<2107::AID-ART361>3.0.CO;2-9. صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  14. ^ Gilliam AC (2006). "Microchimerism and skin disease: true-true unrelated?". Journal of Investigative Dermatology. 126 (2): 239–241. doi:10.1038/sj.jid.5700061. PMID 16418731.
  15. ^ Gadi VK, Nelson JL (2007). "Fetal microchimerism in women with breast cancer". Cancer Research. 67 (19): 9035–9038. doi:10.1158/0008-5472.CAN-06-4209. PMID 17909006. مؤرشف من الأصل فيخمسة أبريل 2009.
  16. ^ Dubernard G; et al. (2008). "Breast cancer stroma frequently recruits fetal derived cells during pregnancy". Breast Cancer Research. 10 (1): R14. doi:10.1186/bcr1860. PMC 2374970. PMID 18271969. مؤرشف من الأصل في 25 مايو2012. Explicit use of et al. in: |author= (مساعدة)
تاريخ النشر: 2020-06-02 02:40:28
التصنيفات: أمراض المناعة الذاتية, اصطفاء جنسي, تزاوج, تكاثر, علم الأحياء التطوري, صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون, أخطاء CS1: استخدام صريح للوسيط et al., قالب أرشيف الإنترنت بوصلات واي باك, مقالات يتيمة منذ مارس 2013, جميع المقالات اليتيمة, جميع المقالات التي بحاجة لصيانة, مقالات تحتوي نصا بالإنجليزية, صفحات بها بيانات ويكي بيانات, صفحات تستخدم خاصية P486, مصادر طبية من ويكي بيانات, بوابة طب/مقالات متعلقة, جميع المقالات التي تستخدم شريط بوابات

مقالات أخرى من الموسوعة

سحابة الكلمات المفتاحية، مما يبحث عنه الزوار في كشاف:

ما هو كشاف؟