حوار الحضارات

عودة للموسوعة

حوار الحضارات

د. عبد العزيز التويجري

اتى ت المبادرة إلى طرح فكرة الحوار بين الحضارات في إطارها الدولي، من العالم الإسلامي، حين تقدم رئيس الدورة الثامنة لمؤتمر القمة الإسلامي، السيد محمد خاتمي رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية، من على منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة، في دورتها الثالثة والخمسين، يوم 21 من سبتمبر 1998 ، باقتراح تسمية عام 2001 عام الحوار بين الحضارات. وبعد شهرين من توجيه هذا النداء، أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة، يوم 16 من نوفمبر 1998 القرار رقم (22/35/ A/RES ) الذي اتى فيه ما يلي: 1 ـ تعرب عن عزمها الوطيد على تيسير الحوار بين الحضارات وتشجيعه. 2 ـ تقرر حتى تعلن سنة 2001 (سنة الأمم المتحدة للحوار بين الحضارات). وكان الرئيس الإيراني قد وجّه نداءه إلى المجتمع الدولي في حدثة ألقاها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة على النحوالتالي : > أقترح باسم الجمهورية الإسلامية الإيرانية حتى تبادر الأمم المتحدة بخطوة أولى إلى تسمية عام 2001 عام محادثة الحضارات، على أمل حتى يحقق هذا الحوار المراحل الضرورية الأولى في سبيل العدل والحرية العالمية. فمن أهمّ مكاسب القرن العشرين الاقتناع بضرورة الحوار، والحؤول دون اللجوء إلى القوة، وتعزيز عملية التنسيق والتفاعل في المجالات الثقافية والاقتصادية والسياسية، إلى جانب تعزيز الحرية والعدل وحقوق الإنسان. ولقد تبلورت الدعوة إلى الحوار بين الحضارات وتطورت حتى أصبحت مسألة دولية. ففي الدورة الخامسة والخمسين للجمعية العامة للأمم المتحدة، صدر القرار رقم (A/RES/53/23 ) المؤرخ في 11 يناير 2001، حول (سنة الأمم المتحدة للحوار بين الحضارات)، اتى فيه مايلي: إن الجمعية العامة، إذ تؤكد من حديث المقاصد والمبادئ التي يجسدها ميثاق الأمم المتحدة، والتي تدعو، في جملة أمور، إلى بذل جهد جماعي لتعزيز العلاقات الودية بين الأمم، وإزالة التهديدات للسلام، وتعزيز التعاون الدولي في حلّ القضايا الدولية ذات الطابع الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والإنساني، وفي تعزيز وتشجيع الاحترام العالمي لحقوق الإنسان والحريات الأساسية للجميع، وإذ تلاحظ حتى الحضارات ليست حكرًا على فرادى الدول القومية، بل تضم ثقافات مختلفة ضمن الحضارة نفسها، وإذ تؤكد من حديث حتى المنجزات الحضارية تشكل التراث الجماعيَّ للجنس البشري، وأن توفر مصدرًا للإلهام والتقدم للبشرية جمعاء، وإذ تضع في اعتبارها خصائص جميع حضارة وإعلان الأمم المتحدة بشأن الألفية المؤرخ فيثمانية سبتمبر 2000 الذي يعتبر في جملة أمور، حتى التسامح يشكل قيمة لازمة للعلاقات الدولية في القرن الحادي والعشرين، ينبغي حتى تضم التشجيع بشكل نشيط على نشر ثقافة السلام والحوار بين الحضارات، واحترام الإنسان على اختلاف المعتقدات والثقافات واللغات، دون خشية أوكبت للاختلافات بين المجتمعات وداخلها، بل مع الاعتزاز بها باعتبارها ميزة قيّمة للبشرية، وإذ تلاحظ حتى العولمة تؤدي إلى مزيد من الترابط بين الشعوب والتفاعل بين الثقافات والحضارات، وإذ يشجعها حتى الاحتفال بسنة الأمم المتحدة للحوار بين الحضارات في بداية القرن الحادي والعشرين سيوفر الفرصة للهجريز على حتى العولمة لا تنحصر في كونها عملية اقتصادية ومالية وتكنولوجية يمكن حتى تجلب مكاسب عظيمة فحسب، بل هي تشكل أيضًا، تحديًا عميقًا للبشرية يدعونا إلى تقبّل تكافل الجنس البشري وتنوّعه الثقافي الغني، وإذ تسلم بتنوّع المنجزات الحضارية للجنس البشري التي تبلور التعددية الثقافية والتنوّع البشري الخلاق، وإذ تؤكد على ضرورة الإقرار بغنى جميع الحضارات واحترامها، والبحث عن القواسم المشهجرة بين الحضارات وداخلها للقاءة التهديدات التي يتعرض لها السلام العالمي والتحديات المشهجرة للقيم والمنجزات البشرية، مع مراعاة أمور منعها التعاون والشراكات والإدماج، ترحب باجتماع المائدة المستديرة المعني بالحوار بين الحضارات الذي شاركت فيه الجمهورية الإسلامية الإيرانية ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والفهم والثقافة، وعقد على مستوى رؤساء الدول، فيخمسة سبتمبر 2000 ، في مقر الأمم المتحدة، مما أسهم في زيادة تعزيز الحوار بين الحضارات، تدعوالحكومات ومنظومة الأمم المتحدة، بما في ذلك منظمة الأمم المتحدة للتربية والفهم والثقافة، وغيرها من المنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية ذات الصلة، إلى مواصلة وزيادة تكثيف تخطيط وتنظيم البرامج الثقافية والتعليمية والاجتماعية الملائمة لترويج مفهوم الحوار بين الحضارات بوسائل من بينها تنظيم المؤتمرات والحلقات الدراسية والمواد الأكاديمية عن الموضوع.

وتعزيزًا لهذا القرار الدولي، صدر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها السادسة والخمسين، القرار(A/56/L.3 ) بتاريخ 24 سبتمبر 2001 ، حول برنامج عالمي للحوار بين الحضارات، الذي لا يكاد يختلف في بعض الفقرات من ديباجته، عن القرار الآنف الذكر، ولكنه يسطر برنامجًا عالميًا للحوار بين الحضارات، ويضع الأهداف والمبادئ. وقد اتى في المادة الأولى من هذا القرار : حتى الحوار بين الحضارات عملية تجري بين الحضارات وداخل الحضارة الواحدة، وتقوم على الإدماج، وعلى الرغبة الجماعية في التعّلم وكشف المسلمات ودراساتها وتوضيح المعاني المشهجرة والقيم الأساسية، وتكامل وجهات النظر المتعددة من خلال الحوار. واتى في المادة الخامسة من هذا القرار أيضًا . المشاركة في الحوار بين الحضارات ستكون عالمية النطاق ومفتوحة أمام الجميع، بمن فيهم شعوب جميع الحضارات، والباحثون والمفكرون والكتاب والفهماء ورجال الفن والثقافة وممثلووسائط الإعلام والشباب، ممن يؤدون دورًا فعالا في بدء الحوار بين الحضارات واستمراره، والأفراد من المجتمع المدني وممثلوالمنظمات غير الحكومية، بصفتهم شركاء فعالين في تشجيع الحوار بين الحضارات. ولابد حتى نلاحظ في هذا السياق، حتى البرنامج العالمي للحوار بين الحضارات قد أعرب رسميًا يوم 24 من سبتمبر 2001 ، بعد تسعة شهور من صدور قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بتسمية سنة 2001 ، (سنة الأمم المتحدة للحوار بين الحضارات) وفي أجواء عالمية مشجعة. غير حتى أحداث الحادي عشر من سبتمبر في الولايات المتحدة الأمريكية، قد سقطت قبل ثلاثة عشر يومًا من انطلاق العمل على الصعيد الدولي ببرنامج طموح واسع المدى فسيح المجالات، للحوار بين الحضارات. وكأن هذه الأحداث التي هزَّت العالم، قد سقطت للحيلولة دون تطبيق هذا البرنامج. ولكن إدارة المجتمع الدولي كانت أقوى من هذه التحديات. ولقد كان حضور العالم الإسلامي في الوسط الدولي ومشاركته في تطبيق قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة متميزاً ومؤثراً، فقد وضعت منظمة المؤتمر الإسلامي برنامج العمل التطبيقي للحوار بين الحضارات، في شهر سبتمبر 2001 . ووضعت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة من جهتها، برنامجًا تطبيقيًا خاصًا بالعالم الإسلامي حول الحوار بين الحضارات، وذلك عملا بالقرار الصادر عن المؤتمر الإسلامي لوزراء الخارجية الذي كلف المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة بتنظيم مجموعة من الأنشطة في هذا الإطار، تعبيرًا عن مشاركة العالم الإسلامي في سنة الأمم المتحدة للحوار بين الحضارات. وفي هذا الإطار أشرف الباحث بصفته مديرًا عامًا للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، على عقد سلسلة من الندوات الدولية في الكثير من العواصم العربية الإسلامية والغربية، تناولت بالدرس والبحث والمناقشة القضايا المتصلة بالحوار بين الحضارات، شارك فيها صفوة من المفكرين والباحثين والإعلاميين من العالم الإسلامي ومن بعض الدول الغربية وصدرت عنها بيانات وإعلانات تضمنت مجموعة مهمة من التوصيات، نشرت ضمن (الكتاب الأبيض حول الحوار بين الحضارات) الذي أصدرناه . بالتعاون مع الأمانة العامة لمنظمة المؤتمر الإسلامي ( 1). ولقد كان من النتائج المهمة التي خرجنا بها من هذه الندوات والمؤتمرات الدولية التي عقدتها المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، حتى مفهوم الحوار قد تبلور بعمق وبوضوح منهجي، وترسخ الاقتناع بالحوار نهجًا للتواصل وأسلوبًا للتعايش، وأصبح قضية فكرية وثقافية وإعلامية تستأثر باهتمام صانعي القرار والنخب من مختلف الاتجاهات.


لفهم المزيد ادخل مسقط افاق محادثة الحضارات

                                     www.aafaak.com
تاريخ النشر: 2020-06-04 04:17:15
التصنيفات:

مقالات أخرى من الموسوعة

سحابة الكلمات المفتاحية، مما يبحث عنه الزوار في كشاف:

آخر الأخبار حول العالم

«حقوق الإنسان»: تعزيز قدرات الكوادر الوطنية لمواجهة خطاب الكراهية

المصدر: صحيفة اليوم - السعودية التصنيف: مجتمع
تاريخ الخبر: 2021-03-24 00:31:30
مستوى الصحة: 45% الأهمية: 48%

الأخضر جاهز للأزرق

المصدر: صحيفة اليوم - السعودية التصنيف: مجتمع
تاريخ الخبر: 2021-03-24 00:31:49
مستوى الصحة: 34% الأهمية: 49%

100 طن تمور هدية المملكة لإندونيسيا

المصدر: صحيفة اليوم - السعودية التصنيف: مجتمع
تاريخ الخبر: 2021-03-24 00:31:26
مستوى الصحة: 40% الأهمية: 46%

«شوبارد» تفتتح صالة عرض جديدة في جدة بالتعاون مع شركة عطار المتحدة

المصدر: صحيفة اليوم - السعودية التصنيف: مجتمع
تاريخ الخبر: 2021-03-24 00:31:44
مستوى الصحة: 32% الأهمية: 46%

رباعي الاتفاق يلتحق بمعسكر آسيا 2022

المصدر: صحيفة اليوم - السعودية التصنيف: مجتمع
تاريخ الخبر: 2021-03-24 00:31:52
مستوى الصحة: 35% الأهمية: 44%

سياسي / مصر تدين الهجوم الإرهابي في النيجر

المصدر: وكالة الأنباء السعودية - السعودية التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2021-03-24 00:31:16
مستوى الصحة: 48% الأهمية: 64%

الإنسان أولا.. ثلاثية النجاح في تصدر المملكة لمؤشر السعادة

المصدر: صحيفة اليوم - السعودية التصنيف: مجتمع
تاريخ الخبر: 2021-03-24 00:31:21
مستوى الصحة: 38% الأهمية: 39%

دونيس يبدأ مهمته مع الوحدة بالقوة الجوية

المصدر: صحيفة اليوم - السعودية التصنيف: مجتمع
تاريخ الخبر: 2021-03-24 00:31:54
مستوى الصحة: 37% الأهمية: 43%

الملكي يحسم صفقة هالاند

المصدر: صحيفة اليوم - السعودية التصنيف: مجتمع
تاريخ الخبر: 2021-03-24 00:31:56
مستوى الصحة: 30% الأهمية: 45%

إل مايسترو يحدد برنامج السكري

المصدر: صحيفة اليوم - السعودية التصنيف: مجتمع
تاريخ الخبر: 2021-03-24 00:31:59
مستوى الصحة: 45% الأهمية: 42%

140 مليار ريال قيمة 259 ألف عقد دعم سكني

المصدر: صحيفة اليوم - السعودية التصنيف: مجتمع
تاريخ الخبر: 2021-03-24 00:31:35
مستوى الصحة: 37% الأهمية: 50%

ميدالية الاستحقاق لـ60 مواطنا تبرعوا بالدم 10 مرات

المصدر: صحيفة اليوم - السعودية التصنيف: مجتمع
تاريخ الخبر: 2021-03-24 00:31:29
مستوى الصحة: 41% الأهمية: 47%

كوريا الشمالية تختبر إطلاق صواريخ في أول تحد لإدارة بايدن

المصدر: الراي - الكويت التصنيف: مجتمع
تاريخ الخبر: 2021-03-24 00:33:55
مستوى الصحة: 57% الأهمية: 66%

الأسهم الأمريكية تغلق على انخفاض

المصدر: صحيفة اليوم - السعودية التصنيف: مجتمع
تاريخ الخبر: 2021-03-24 00:31:38
مستوى الصحة: 31% الأهمية: 41%

منصة الكراس التعليمية