المهنة إمام (كتاب)

عودة للموسوعة

المهنة إمام (كتاب)

المهنة إمام
المؤلف طارق أوبرو
البلد فرنسا
اللغة عربية
الموضوع حياة مصرية
الناشر دار النشر ألبان ميشال، فرنسا
الإصدار 2009
عدد الصفحات 256

المهنة إمام هوكتاب اجتماعي يتحدث فيه المحرر عن الإسلام في فرنسا ودور الأئمة في تسليم نظرة الغرب إلى الإسلام، وأهمية مواكبة الآئمة والمسلمين بصفة عامة للبيئة التي يعيشون فيها ليمكنهم تخطي عقبة الإندماج داخل المجتمع الفرنسي. تأليف طارق أوبرو، وهوإمام مسجد الهدى بمدينة بوردوالفرنسية، من أبرز الأئمة والمرشدين الفرنسيين المسلمين، من أصل مغربي، لأبوين اشتغلا بالتعليم بمدينة تارودانت المجاورة لأغادير جنوبي المغرب، سافر إلى فرنسا لمتابعة دراسة الطب وهوعلى مشارف العشرين من العمر، لكن القدر كان يعده لأمر آخر، كما يحكي عن نفسه، إذ انتابته رغبة شديدة في التدين -دون تأثير من أحد أومن جماعة- فنطق "غمرتني موجة عارمة من الإيمان والانفتاح الروحي لم أفهمها إطلاقا، ووجدت نفسي متشبثا بسلوك ديني قوي والتزام أخلاقي شديد. ولم يكن لذلك أي علاقة بما كان يحدث للشبان الآخرين في مثل سني".

المؤلف

طارق أوبروهوإمام مسجد الهدى بمدينة بوردوالفرنسية، من أبرز الأئمة والمرشدين الفرنسيين المسلمين، ينحدر من المغرب، لأبوين اشتغلا بالتعليم بمدينة تارودانت المجاورة لأغادير جنوبي المغرب، سافر إلى فرنسا لمتابعة دراسة الطب وهوعلى مشارف العشرين من العمر، لكن القدر كان يعده لأمر آخر، كما يحكي عن نفسه، إذ انتابته رغبة شديدة في التدين -دون تأثير من أحد أومن جماعة- فنطق "غمرتني موجة عارمة من الإيمان والانفتاح الروحي لم أفهمها إطلاقا، ووجدت نفسي متشبثا بسلوك ديني قوي والتزام أخلاقي شديد. ولم يكن لذلك أي علاقة بما كان يحدث للشبان الآخرين في مثل سني".

وليس طارق أوبروخريجا لجامعة من الجامعات الدينية العتيقة أوالعصرية، ولكنه إمام عصامي دأب على تكوين نفسه بنفسه، وعين أول الأمر إماما للصلاة بمسجد الهدى بمدينة "بوردو" التابع لجمعية مسلمي "الجيروند" الموالية لاتحاد المنظمات الإسلامية بفرنسا، المؤيدة للتنظيم الدولي للإخوان المسلمين.

ومكنته مسؤولية الإمامة والخطابة من الاحتكاك المباشر مع المسلمين، خاصة الشباب منهم، بتخصيص أوقات للإنصات إليهم ولقاءاتهم بمخطه، للإجابة عن تساؤلاتهم وتقديم المشورة والمساعدة اللازمتين لهم.

وإلى جانب المسار العصامي الفريد، هناك أمر آخر جعل لهذا الإمام مكانة خاصة -دون غيره- في أعين السياسيين الفرنسيين مثل شارل باسكوا وزير الداخلية السابق في حكومة بالاديور، الذين يرون حتى على فرنسا "أن تكف عن استقبال الخطباء والمرشدين الأجانب عن ثقافتنا وتنطقيدنا".

أوكما اتى على لسان نيكولا ساركوزي في الوزارة نفسها بعد عشر سنوات "كفى من "إنزال" الأئمة القادمين من الخارج". ويعتبر طارق أوبروواحدا من نسبة 10% من الأئمة ذوي الجنسية الفرنسية، ومن بين حوالي ألف إمام بفرنسا، 40% منهم مغاربة، و24% جزائريون، و15% أتراك، و6% تونسيون، و6% من البلدان الأفريقية جنوب الصحراء والمشرق العربي، حسب تحقيق وزارة الداخلية الفرنسية المنشور في جريدة لوموند يوم الفاتح من يوليو/تموز 2003 تحت عنوان "تكوين الأئمة، تحد حديث للإسلام الفرنسي". وباستثناء مسجد باريس الذي تديره الجزائر، فإن باقي المساجد بالمدن الفرنسية تديرها جمعيات مدنية إسلامية مختلفة.


وإذا كان هذا الحال عاما لدى كثير من الأئمة في مشارق الأرض ومغاربها، فكيف بمن اتى مهاجرا إلى بلد فهماني يفصل بين الدين والدولة بموجب قانون 1905 الشهير، وكانت المسيحية هي دين الدولة والمجتمع، ثم اتى الإسلام فازداد الجوكآبة وتوترا.

ويروي طارق أوبروأنه أم المسلمين بالصلاة في الأقبية تحت الأرض، وفي مرائب السيارات، وأنه سكن رفقة زوجته في مساكن بالأقبية مع الجرذان والحشرات الزاحفة، من دون مراحيض ولا حمام حينا من الزمن.

وفوق جميع هذا كان لا يتقاضى عن مهمته لقاءا ماديا يساعده على لقاءة تكاليف العيش الغالية، وكل ما كان يتقاضاه لا يعدوعن حتىقد يكون تعويضا عن دروس الدعم المدرسي التي كان يقدمها لأطفال المهاجرين قدرها خمسمائة فرنك فرنسي في مدينتي "بو" و"نانت"، ولا شيء في مدينة "ليموج".

ولانهماكه طول الوقت في قضايا تنظيمية واجتماعية لفائدة الجالية المسلمة، فقد عانت زوجته وأبناؤه من ذلك، وهويقدر لهم ذلك مقرا بتفريطه في حقهم طالبا العفووالصفح منهم.


الشريعة والجمهورية

تحتل إشكالية الحضور الإسلامي في فرنسا الفهمانية حيزا هاما في اهتمامات الإمام، ويكاد يتميز عن سواه من الفهماء والأئمة بهذا الانشغال الدائم. ويرى أوبروحتى المسلمين اليوم يعانون من شعور بالذنب بسبب سقوط الخلافة عام 1924، وهذه "العقدة" تحبسهم عن الإبداع الفكري واقتراح بدائل للأوضاع الحالية، مؤكدا أنه ليس رافضا للتراث الإسلامي، ولا قابلا بكل ما فيه.

ويوضح الإمام أنه يجتهد في الملاءمة بين الإسلام والفهمانية الفرنسية، ليعيش المسلم في تناغم مع نفسه ومجتمعه، دون حتى يعني ذلك التخلي عن جوهر دينه. ويصف نظريته قائلا "إنها تقدم مجموعة من الوسائل التي تتيح متابعة التطور الحاصل في المجتمع الفرنسي، وتقترح أدوات منهجية مستنبطة من أصول الفقه، لكنها تأخذ بعين الاعتبار الإبيستيمولوجيا العالمية المعاصرة، أضفت إليها بعض المفاهيم التي ابتكرتها شخصيا".


ومن أهداف هذه المنهجية "وضع حد للمفارقة الوهمية التي يعيشها المسلم للاختيار بين دينه الإسلامي ومواطنته الفرنسية، بحمل التعارض بين الشريعة وقوانين الجمهورية ويصبح المسلم محبا لدينه وبلده ويستعيد طبيعته الإنسانية دون حرج. عملى المسلم حتىقد يكون ذا قلب وعقل كبيرين لتحقيق المواطنة المزدوجة في السماء والأرض".

على أرض الواقع يقدم الإمام حالات كثيرة لمسلمين جاؤوا يستفتونه في أمورهم، ويخلص إلى حتى الإمام يحتاج إلى إدراك واقعهم بالعلوم الإنسانية لأن أغلب الحالات والمشاكل ذات طبيعة نفسية أواجتماعية لا تنفع فيها فتاوى جاهزة أوأحكام نهائية، ولكن تنفع فيها المصاحبة النفسية والمشاركة الوجدانية والمساعدة الاجتماعية أكثر من غيرها.

الإسلام الأوروبي وينتقد طارق أوبروسياسة استيراد الوعاظ والمرشدين من الدول العربية إلى الدول الغربية، داعيا إلى حتى يخرج الوعاظ والمرشدون والفهماء المنشغلون بالأقليات المسلمة في الغرب من أصلاب تلك الأقليات والبيئات حتىقد يكونوا متشربين للعقلية الغربية وللحياة اليومية وللقوانين الحاكمة في تلك الديار.

ويفضل حتى يتفرغ أولئك الوعاظ والمرشدون إلى مشاكل بلدانهم العربية التي جاؤوا منها بدل تقديم الدروس للأقليات الإسلامية الغربية. فترددهم على التجمعات والملتقيات الإسلامية بالغرب يحول المسلمين الأوروبيين إلى "طابور خامس" في أعين الإعلام والرأي العام، ويقول "هؤلاء يهدمون جهدنا في الاندماج السلمي في الغرب، ويفرضون علينا إسلامهم العربي التبسيطي تارة والمعقد تارة ثانية والمتجهم الأبوي تارة ثالثة، وإن ما يؤسفني هوحتى يستقبلوا بالتصفيقات الحارة بيننا. وهذه ليست جريرتهم، بل هي خطيئة الذين دعوهم واستضافوهم".

هذا الموقف من الإمام يعود بنا إلى ما خطه ميكائيل بريفووسيدريك بايلوفي مقدمة الكتاب حول "الإسلام الأوروبي" ودعوات الإصلاح المتنوعة، فمجددوالإسلام ونادىة إصلاحه يوجدون في قطبين مختلفين: بالجامعات الفرنسية -المفكرون الغربيون من أصول عربية وإسلامية مثل أركون وجماعته- ومقابر العالم الإسلامي، رواد الإصلاح الذين رحلوا عن هذه الدنيا.

ويرى الباحثان حتى المثقفين الجامعيين ليس لهم أي منبر يخاطبون منه جماهير المسلمين، ولذلك فإن حدثاتهم ستذروها الرياح، فلا أثر لدعواتهم ولا صدى لأحاديثهم، والإصلاح لنقد يكون على أيديهم.

لكن الإصلاح قد يأتي من أصحاب المنابر، مثل الإمام طارق أوبرو، فهل يمكن حتى يأتي الحل من فرد قادر على الجمع بين خلاصات الحضارتين كما يقول جاك بيرك، وهذا عمل يتجاوز طاقة فرد واحد، لكنه يقتضي تدخل عامل لا بديل له، ألا وهوالزمن. وربماقد يكون إمام مسجد الهدى بـ"بوردو" نموذجا لهذا الفرد المرجو.

واعظ السجن

ومكنت وظيفة الوعظ بالسجون الإمام طارق أوبرومن الاطلاع على جانب حالك أليم للأقلية المسلمة بفرنسا التي يتصدر أبناؤها طليعة المجرمين بالسجون، فخط يقول "ما أشد حزننا لهذه المفارقة: هذه ديانة أقلية المجتمع لكنها ديانة الأغلبية في السجون، أليس في هذا إشارة إلى المستوى الأخلاقي لطائفة مسلمة لا تستطيع حتى حتى تكون في مستوى مبادئ المعاملات الأخلاقية العادية للإسلام".

ويقر الإمام بصعوبة الوعظ بين معتقلين يعانون من تبعات جرائمهم على حريتهم وشخصيتهم، وأغلبهم لا يملكون وعيا وفهما يتيح لهم التمييز، وإدراك الرشد من الغي، والصواب من الخطأ، والحق من الباطل.

في مثل هذه التربة تجد دعوات التطرف مناخها المرغوب، فتصطاد في مائه العكر، ومن واجب الواعظ حتى يخاطب هؤلاء على قدر عقولهم وعلى قدر المتربصين بهم. والوقاية من وساوس التطرف وغوايته ليست أمرا مقصورا على من سلبت السجون حرياتهم، ولكنها تمتد إلى الذين يحيون خارج أسوار المعتقلات طلقاء في المجتمع، فالبيئة التي انزلق منها الفتيان المحبوسون هي ذاتها التي يعيش فيها الأحرار، ونادىة الفتنة والتطرف يعزفون دائما على أوتار الشعور بالاضطهاد والرغبة في الثأر والانتقام.

ويصر الإمام على معالجة دعوات التطرف بطريقة هادئة وغير مباشرة، لأن جمهور الإسلام بديار الغرب لا تعنيه كثير من القضايا الخاطئة، مثل البدعة والسنة، والتكفير والتفسيق، وجهاد الكفر العالمي. كما يرى حتى الزمن كفيل بعلاج مثل هذه الآفات، ولن يبقى إلا ما ينفع الناس بهدوئه واعتداله، وتلك سنة جارية لا تبديل لها ولا تحويل.

فرصة من مضى

أضاف الإمام إلى كتابه ملحقين اثنين، تناول في أولهما قضايا الدعوة واستعمالاتها السلبية والإيجابية، وفي ثانيهما علاقة الإسلام بالفهمانية والمسيحية.

وهويرى حتى حضور الإسلام في بلاد الفهمانية فرصة من مضى لأن الوضع الحداثي يستفسر نظام التفكير في الإسلام ويستفزه، وهذه خدمة جليلة تقدمها الحداثة للفكر الفقهي والأخلاقي والعقدي، وأيضا للتجربة الصوفية الإسلامية.

فالمسلمون الغربيون عموما، والفرنسيون خصوصا، في تاريخ مختلف وجغرافية مختلفة وواقع مختلف عما عاشه أسلافهم، وعليهم حتى يأخذوا العبرة من تجربة الكاثوليك في علاقتهم مع الفهمانية. "وفي هذا الصدد هناك أشياء كثيرة يمكن حتى نتفهمها منهم، منها كيف من الممكن أن أعادوا النظر في عقيدتهم والتزامهم الاجتماعي، وانخراطهم في قضايا المجتمع ومناقشاته؟... وإن الدخول في محادثة مع الكاثوليكيين صار من أحسن الوسائل للولوج إلى الفهمانية دون البدء من نقطة الصفر بالنسبة للمسلمين، ودون خلخلة التوازن العام للفهمانية".

محنة الإمام

صدق أوبروعندما تحدث عن محنة الإمام، لأن المحنة امتحان للأفكار والنوايا، وإن كثيرا من الآراء والاجتهادات التي تضمنها كتاب "المهنة إمام" أثارت وستثير الجدل والسجال حولها، مثل موقفه من استيراد الأئمة، والحجاب، وزواج المسلمة من غير المسلم، وعلاقة الإسلام بالفهمانية والدعوة والتبشير، وغيرها من القضايا المثيرة والمستفزة.

ولا يخفي الإمام رغبته في إبداع نموذج من التدين المسلم يستجيب للبيئة الأوروبية عامة والفرنسية خاصة، وهوماض في سبيل هذا المشروع في خط ومؤلفات متتابعة، خاصة وأنه جمع بين تجربة إسلامية عملية ونظر فقهي متحرر، وبين العلوم الشرعية والعلوم الإنسانية والفلسفة الغربية.

مهمة الإمام لن تكون سهلة في عالم يمور، وفتن تفور، ورفض ونفور، كما حتى مخالفيه في أوساط المسلمين والفهمانيين لن يقابلوا عمله بالسكوت والهدوء، بل بالضجيج والفوضى أوبكيل التهم الرخيصة والطعن في النوايا الباطنة. وبذلك ستطول المحنة وتشتد حتى يأتي الله بأمر من عنده.


أنظر أيضا

  • الإسلام في فرنسا
  • الحملة الفرنسية ضد الإسلاموية

المصادر

  1. ^ الجزيرة نت
تاريخ النشر: 2020-06-04 08:26:14
التصنيفات: كتاب فرنسية, إصدارات 2009

مقالات أخرى من الموسوعة

سحابة الكلمات المفتاحية، مما يبحث عنه الزوار في كشاف:

آخر الأخبار حول العالم

بعد شائعات وفاتها.. فيفي عبده تنشر أول فيديو لها بعد العملية

المصدر: النهار أونلاين - الجزائر التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2021-05-09 14:25:40
مستوى الصحة: 53% الأهمية: 54%

تأجيل محاكمة الارهابي "أبو الدحداح" إلى آخر الدورة الجنائية

المصدر: جريدة النصر - الجزائر التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2021-05-09 14:26:19
مستوى الصحة: 56% الأهمية: 50%

"الصحة": 942 إصابة جديدة بكورونا وتعافي 1064

المصدر: المدينة - السعودية التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2021-05-09 14:23:42
مستوى الصحة: 59% الأهمية: 67%

تنصيب رئيس جديد لأمن ولاية ورقلة

المصدر: النهار أونلاين - الجزائر التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2021-05-09 14:25:34
مستوى الصحة: 53% الأهمية: 56%

وزارة الحج والعمرة تعلن عزم المملكة إقامة شعيرة الحج لعام 1442هـ

المصدر: المدينة - السعودية التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2021-05-09 14:23:40
مستوى الصحة: 59% الأهمية: 50%

أصحاب حافلات النقل الحضري يعرضون حياة الركاب للخطر بقالمة

المصدر: آخر ساعة - الجزائر التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2021-05-09 14:25:04
مستوى الصحة: 48% الأهمية: 52%

سفارة بلجيكا تدعو رعاياها المقيمين بالجزائر التسجيل لتلقي اللقاح

المصدر: النهار أونلاين - الجزائر التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2021-05-09 14:25:34
مستوى الصحة: 51% الأهمية: 68%

شاب يحاول الانتحار بسكب البنزين على جسده وحرق نفسه بعنابة

المصدر: آخر ساعة - الجزائر التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2021-05-09 14:25:17
مستوى الصحة: 55% الأهمية: 51%

تفكك الصاروخ الصيني بعد دخول الغلاف الجوي وسقوطه فوق هذا الموقع

المصدر: طنجة 7 - المغرب التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2021-05-09 14:23:56
مستوى الصحة: 53% الأهمية: 50%

 ثلاثيني يسقط  من الطابق الأول لبناية بحي حجر الديس

المصدر: آخر ساعة - الجزائر التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2021-05-09 14:25:19
مستوى الصحة: 55% الأهمية: 57%

"واتساب" تكشف مصير الحسابات التي لن تطبق شروط الخصوصية في 15 ماي

المصدر: البلاد - الجزائر التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2021-05-09 14:25:51
مستوى الصحة: 49% الأهمية: 58%

شرفي يعقد لقاء مع رؤساء الأحزاب السياسية

المصدر: النهار أونلاين - الجزائر التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2021-05-09 14:25:33
مستوى الصحة: 57% الأهمية: 56%

زفان يحقق الصعود للدوري الروسي الأول رفقة سامارا

المصدر: النهار أونلاين - الجزائر التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2021-05-09 14:25:38
مستوى الصحة: 50% الأهمية: 66%

ارتفاع حاد منتظر في أسعار السجائر

المصدر: آخر ساعة - الجزائر التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2021-05-09 14:25:21
مستوى الصحة: 51% الأهمية: 58%

رسميا.. السعودية تعلن إقامة شريعة الحج هذا العام

المصدر: البلاد - الجزائر التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2021-05-09 14:25:52
مستوى الصحة: 47% الأهمية: 65%

إدارة سوناطراك تزف أخبار سارة لأنصار العميد

المصدر: النهار أونلاين - الجزائر التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2021-05-09 14:25:38
مستوى الصحة: 47% الأهمية: 68%

عمارة يريد حماية حقوق الفرق: نموذج عقود جديدة للاعبي الرابطة المحترفة

المصدر: جريدة النصر - الجزائر التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2021-05-09 14:26:44
مستوى الصحة: 54% الأهمية: 50%

الاتحاد الأوروبي يكشف عن موعد اعتماد "جوازات كوفيد"

المصدر: جريدة النصر - الجزائر التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2021-05-09 14:26:29
مستوى الصحة: 45% الأهمية: 62%

تابعني على