مبدأ الطلاق ونظامه

عودة للموسوعة

مبدأ الطلاق ونظامه

مبدأ الطلاق ونظامه: استرداد خير الجنسين، من استبداد القانون الكنسي The Doctrine and Discipline of Divorce: Restor'd to the Good of Both Sexes, From the Bondage of Canon Law، نشرها جون ميلتون في 1 أغسطس 1643. نشرت طبعة ثانية منقحة في 2 فبراير 1644. نشرت الطبعات بامضاء مجهول، ولم يرتبط اسمه بالنص حتى كشف عنه في البرلمان في أغسطس 1644. كان الحجة الدينية الأساسية لميلتون هي حتى المسيح لم يلغ إذن الطلاق الموجود في سفر التثنية 24:1 لأنه في متى 19 كان يخاطب فقد جمهوراً محدوداً من الفريسيين.

خلفية


الورقة

في "الحجة الداحضة المتواضعة" كان الأسقف هول قد اتهم ملتون بأنه يسعى لشهرة أدبية، ويعلن عن مواهبه وقدراته وتجاربه وثقافته وبيئته السابقة، أملاً في الفوز "بأرملة ذات ثراء" أوأية جائزة أخرى. وفي "الرد" عليه عمد ملتون إلى تسفيه هذه الفكرة والتنديد بها، ونطق أنه على النقيض من ذلك، "نشأ في بحبوبة من العيش" واتفق في الرأي مع "أولئك الذي يؤثرون في حكمه وتبصر وبروح طيبة، عذراء غير ذات ثراء عريض، وذات أصل كريم، على أغنى الأرامل". وبينما انساقت إنجلترا إلى الحرب الأهلية (1642)، انطلق ملتون إلى الزواج (1643).

لم ينضم ملتون إلى جيش البرلمان، وعندما اقتربت القوات الملكية من لندن (12 نوفمبر 1642) نظم قصيدة (سونيت) يشير فيها على قادتها حتى يحموا بيت الشاعر وشخصه؛ كما عمل الإسكندر الأكبر مع الشاعر بندرا من قبل، واعدا إياهم بأن ينشر على الملأ شعراً "حسن صنيعهم". على حتى القوات الملكية ردت على أعقابها. ولم يمس بيت ملتون بأذى، وبقي ليستقبل زوجته.

وكان ملتون قد التقى بماري باول في فورست هل في أكسفوردشاير، حيث كان والدها قاضي الصلح. وهذا الوالد، ريتشارد باول كان قد اعترف من قبل، في 1627، بأنه مدين لملتون، وكان آنذاك في كمبردج، بمبلغ 500 جنيه، خفف فيما بعد إلى 312، ولكن لم يسدد بعد. والظاهر حتى الشاعر قضى عند أسرة باول شهراً (مايو-يونية 1643) ولسنا ندري ليسترد الدين أويحظى بزوجة. وربما أحس جون وهوفي الرابعة والثلاثين، بأنه قد آن الأوان للزواج والنسل، وواضح حتى ماري كانت تتحلى بالعذرية التي ينشدها. وفاجأ أبناء أخته بعودته إلى لندن متأبط ذراع زوجته.

ولم تدم السعادة طويلاً لأحد. فقد كره أبناء الأخت ماري كدخيلة عليهم، وكرهت هي خط ملتون، وافتقدت أمها و"القدر الكبير من الصحبة والأنس والبهجة والرقص..." الذي كانت تنعم به في فورست هل. ويقول أوبري:

"كثيراً ما كانت تسمع أبناء الأخت هؤلاء يضربون فيتعالى صراخهم مذ رأى ملتون حتى ماري محدودة التفكير ضيقة الأفق ليس لديها سوى النزر اليسير من الأفكار، التي هي في جملتها ملكية، فإنه انصرف ثانية إلى خطه. وتحدث فيما بعد عن "شريكة حياة بكماء جامدة كئيبة لا روح فيها"، ورثى "للإنسان الذي يجد نفسه مرتبطاً بأوثق رباط بهيكل من طين وبلغم، كان يأمل منه حتىقد يكون شريك مجتمع تملؤه السعادة والبهجة والسرور."

ويعتقد بعض الباحثين في الزواج غير المتكافئ حتى ماري أبت عليه البناء بها. وبعد شهر طلبت السماح لها بزيارة والديها، فوافق ملتون، مع التفاهم بينهما على عودتهما. ولكنها مضىت ولم ترجع. وبعث إليها برسائل تجاهلها، ولما لم يجد أي متنفس آخر لمشاعره، خط ونشر دون توقيع "مبدأ الطلاق ونظامه" (أغسطس 1643)، وأهداه إلى "برلمان إنجلترا والجمعية" أي جمعية وستمنستر التي كانت تصوغ آنذاك اعترافاً بالممضى المشيخي. وتقدم إلى البرلمان براتى حتى يتحلل من أغلال التنطقيد، ويسير بالإصلاح قدماً، بإقرار أسس أوشروط أخرى للطلاق، غير الزنى، وعرض حتى يوضح:

أن التصور، وعدم الأهلية أوتنافر العقول الناشئ عن سبب طبيعي لا يتسنى تغييره، مما عوق، والأرجح أنه كثيراً ما يعوق إلى الأبد، مزايا الحياة الزوجية، وهب السلوى والبهجة والهدوء والطمأنينة، نقول حتى هذا سبب للطلاق أقوى من البرودة الزوجية الطبيعية، لا سيما إذا لم يكن هناك أطفال، وكانت هناك موافقة من الطرفين.

واقتبس ملتون القانون اليهودي القديم الذي ورد في التوراة (سفر التثنية 24-1) "إذا أخذ رجل امرأة وتزوج بها، فإن لم تجد نعمة في عينيه لأنه عثر فيها عيب شيء. وخط لها كتاب طلاق ودفعه إلى يدها وأطلقها من بيته". وأوضح حتى السيد المسيح رفض هذا الجزء من شريعة موسى. فقد اتى في إنجيل متي (5-31،32) "وقيل من طلق امرأته فليعطها كتاب طلاق. وأما أنا فأقول لكم حتى من طلق امرأته إلا لعلة الزنى يجعلها تزني"، واحتج ملتون بأنه "المسيح لم يقصد حتى يؤخذ كلامه بمعناه الحرفي، حدثة بحدثة"، وكثيراً ما أعرب أنه لم يأت ليغير مقدار ذرة من شريعة موسى. وكافح ملتون حتى يجعل تفسيره الواسع يضم قضيته الشخصية، حتى أنه مضى إلى حد تبرير الطلاق لعدم القدرة على الإسهام في حديث مناسب معقول. "لأن عدم الصلاحية والتخلف في العقلية التي تنفر من الزواج، يمكن حتى تهبط بالزواج إلى "حالة أسوأ من حياة الوحدة الموحشة" حيث تكون النفس النابضة بالحياة مربوطة إلى مجرد جثة.

ونفد الكتاب الصغير بسرعة، لأنه قوبل باستنكار عام. وفي فبراير 1644 نشر ملتون طبعة مزبدة منقحة ظهر اسمه في جرأة وشجاعة.

الطبعة الثانية

آراء نقدية

الهوامش

  1. ^ ول ديورانت. سيرة الحضارة. ترجمة بقيادة زكي نجيب محمود. Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help)

المصادر

  • Miller, Leo. John Milton among the Polygamophiles. New York: Loewenthal Press, 1974.
  • Milton, John. Complete Prose Works of John Milton Vol II ed. Don Wolfe. New Haven: Yale University Press, 1959.
  • Patterson, Annabel. "Milton, Marriage and Divorce" in A Companion to Milton. Ed. Thomas Corns. Oxford: Blackwell Publishing, 2003.


تاريخ النشر: 2020-06-04 15:02:03
التصنيفات: Pages with citations using unsupported parameters, أعمال جون ميلتون, كتب 1643

مقالات أخرى من الموسوعة

سحابة الكلمات المفتاحية، مما يبحث عنه الزوار في كشاف:

ما هو كشاف؟