زراعة الكلى

عودة للموسوعة

زراعة الكلى

The donor kidney is typically placed inferior of the normal anatomical location.

داعبت فكرة زراعة الأعضاء خيال البشرية في كافة الحضارات تعبيرا عن القوة وأبرز رموز هذا الخيال يقبع على أرض مصر منذ 45 قرنا من الزمان, أبوالهول:رأس الملك خفرع (علامة الحكمة والصلبة) مزروعا في جسم أسد (رمز القوة والنبل). وهناك أمثلة كثيرة في الحضارات البابلية والرومانية وغيرها.

وداعبت هذه الفكرة خيال الفهماء أيضا, حيث تمت محاولات لغرس أعضاء بعض الحيوانات لأجناس مختلفة خلال النصف الأول من هذا القرن. ورغم نجاح هذه المحاولات جراحيا إلا حتى الأجزاء المزروعة ماتت خلال ساعات أوأيام, بعد حتى لفظها الجسم. ولم يكن يعهد في ذلك الوقت سبب واضح لعدم استمرار العضوفي الحياة, واستخدام حدثة "طرد" أو"لفظ" العضوكتعبير لهذة الظاهرة, تماما كما يلفظ الجسم أى مادة غريبة مثل دبوس أوبترة زجاج.

واستمر هذا الوضع إلى الأربعينات من هذا القرن حين أجرى العالم البريطانى بيتر مدوار تجاربه الرائدة على الفئران, حيث قام بعدة عمليات لغرس الجلد من فأر لآخر وأثبت مدوار حتى طرد النسيج المزروع هوفي واقع الأمر عملية مناعية بحتة,تشبه طرد البكتريا والطفيليات, لا الدبابيس والزجاج! حتى جسم الفأر يحتوى على أنواع من البروتينات المكونة لأغشية خلايا الجسم تسمى الأنتيجينات التى تحدد هوية الفأر, بحيث يعتبر أى جسم آخر لا يحتوى على هذه الأنتيجينات غريبا مهاجما مثله كمثل البكترياوالطفيليات, مما يؤدى إلى تفاعل جسم الفأر بوسائل مختلفة تؤدى إلى بتر الدورة الدموية عن الجسم الغريب فورا لوكان من نوع مختلف تماما أوإلى حدوث التهاب يؤدى إلى موت مكوناته المهمة وتليف أنسجته لوكان الاختلاف أقل وضوحا.

ونتيجة لهذه الأبحاث الرائدة التى استحق عنها بيتر مدوار جائزة نوبل في الطب, أمكن التعهد على ما لا نهاية له من الأنتيجينات الآدمية, وهى أكثر تعقيدا مئات المرات من تلك الموجودة بالفأر, ويمكن تحديدها جميعا باختبار الكرات الدموية البيضاء في عينة الدم.

وهكذا أمكن للطب حتى يخطوخطوات واسعة في تحديد الجينات الوراثية التى تتحكم في إنتاج هذه الأنتيجينات, كما أمكن من ناحية أخرى فهم أدق التفاصيل عن التفاعل المناعى للجسم الذى يؤدى إلى "طرد" النسيج المزروع.

وعند اكتشاف الكورتيزون في أوائل الخمسينات تبين قدرة هذا الهورمون على تثبيت مناعة الجسم مما يقلل من قدرته على طرد الأعضاء المزروعة, ولكن ذلك كان يؤدى في نفس الوقتإلى ضعف مناعة الجسم ضد الميكروبات المتنوعة, مما كان يعرض المريض للوفاة نتيجة لتغلغل هذه الميكروبات بلا حواجز. ثم توالت الاكتشافات الطبية, وظهرت العقاقير التى تثبط مناعة الجسم والموجهة ضد أنتيجينات التعهد على الأنسجة دون الميكروبات إلى حد كبير. وعهد الطب عقاقير الأميوران والإندوكسان والسيكلوسبورين وغيرها, مما أعطى الفرصة للتوسع في عمليات غرس الأعضاء بأقل المخاطر.

أول عملية غرس كلية حدثت في 17 يونيو1950 في مستشفى رفاق ماري بضاحية إڤرگرين لمدينة شيكاغو, للسيدة روث تكر (44 سنة) التي كانت تعاني من كلية متعددة الأورام Polycystic Kidney. ولم يستعمل الأطباء اي عقاقير مثبطة للمناعة Immunosuppressants (فلم يتم استحدذثهم لسنين تلت). الزراعة نجحت والمريضة عاشف لخمس سنوات بعدها. وفى عام 1954 نجح العالم الأمريكى جوسف مري بجامعة هارفارد الأمريكية في نقل الكلى من إنسان إلى آخر مختلف جينياً عنه, وقد حصل على جائزة نوبل في الطب عام 1990 على هذا الانجاز. إلى غير ذلك فتح الطريق للمزيد من الاكتشافات والممارسات, مما أدى إلى حتى تصبح عمليات غرس الكلى جزءاً من الخطة الطبية لعلاج سقمى الفشل الكلوى في أى مستشفى على مستوى تاهيلى معقول. بل وتطرقت هذه الخبرة إلى الأغضاء الأخرى. وأصبحت عمليات غرس الكبد والقلب والرئتين والحنجرة والأمعاء والبنكرياس متاحة, بالإضافة لغرس الأنسجة الأقل تعقيدا كالجلد والعظام والغضاريف والقرنية وغيرها.

المصادر

هناك مصدران رئيسيان للحصول على الكلى لغرسها:


1- إنسان حي سليم:

يتبرع بإحدى كليتيه لإنسان يمت له بصلة القرابة. ويشترط في هذه الحالة وجود توافق كاف بين أنسجة المتبرع وأنسجة المريض,ويتم اختبار ذلك بمجموعة من التحاليل بالغة الدقة تضم غرس الخلايا الدموية البيضاء في أطباق خاصة وجومعين للتعهد على مدى إمكانية تعايشها كما تضم اختبار مصل المريض لوجود أجسام مضادة ضد خلايا المتبرع نتيجة لتعرض سابق لنفس الأنتيجينات لسبب أوآخر (كنقل الدم مثلا)

كما يختبر المتبرع لاحتمال وجود فيروسات مثل تلك التي تسبب الالتهاب الكبدي أوالايدز أوغيرها , تحسبا لاحتمال انتنطق هذه الفيروسات من المتبرع الى المريض , خاصة حتى مناعة الأخير ستثبط بالعقاقير المتنوعة بعد اجراء عملية الغرس مما يضعف من قدرته على مقاومة مثل هذه الفيروسات.

ولكن الأهم هوالتأكيد من حتى المتبرع يتحمل التخدير والجراحة واستئصال احدى كليتيه. ويتم ذلك بفحوص دقيقة للغاية تضم تحاليل معملية , وتصويرا بالأشعة وبالموجات الصوتية والنظائر المشعة وغيرها. كما يتم التأكد من أهليته للتبرع من النواحي العقلية والقانونية.

وقد ثبت من متابعة الآلاف من المتبرعين لعشرات السنين حتى استئصال الكلى لا يؤدي الى أي مضاعفات بعيدة المدى , اللهم الا زيادة ضئيلة في احتمال الاصابة بارتفاع ضغط الدم عن المعدلات الطبيعية , وذلك بعد حوالي 20 سنة من استئصال الكلى.

ولا يؤدي التبرع بالكلى الى أية قيود على أسلوب الحياة أوالجهد العضلي أوالقدرة الجنسية أوالقدرة على الانجاب أوالتغذية أوغيرها. فالمتبرع يصبح شخصا طبيعيا تماما مدى حياته , بالاضافة الى تمتعه باحترام الجميع واعجابهم واعتزازهم بشجاعته , وانسانيته , ومساهمته الرائعة في انقاذ حياة انسان آخر.

ورغم حتى صلة الدم تزيد من فرصة تجانس فصائل الأنسجة , الا حتى هذا التجانس ممكن بين الأغراب , وكثيرا ما يوجد الهجريب الجيني المناسب في متبرع لا يمت للمريض بأي صلة. وفي هذه الحالة يمكن نقل الكلى بنفس مستوى النجاح. الا حتى هذا الأمر يثير معضلة الدوافع. فدوافع القريب عادة واضحة - الانسانية المتلقة - ولكن دوافع الغريب قد تضم أشياء أخرى كالمال أوالوظيفة أوالنفوذ أوغيرها. وهذه أمور تثير جدلا حادا بين الأطباء ورجال الدين والاجتماع والقانون , لا مجال للدخول فيه.

2- إنسان حديث الوفاة:

انطلاقا من حتى وجود تشابه بين أنسجة مريض وغريب عنه هوأمر وارد في الحياة , يمكن الحصول على كلى - أوأي عضوآخر في حقيقة الأمر - من إنسان معين بعد وفاته بفترة قصيرة ونقلها للمريض. وباتساع نطاق الاتصلات واستخدام أجهزة الكميوتر , أصبح من الممكن التعهد على نسيج المتوفي واختيار أنسب السقمى من قائمة الانتظار , واجراء العملية عملا خلال عدة ساعات.

ونتيجة للتطور المبهر في العلوم الفسيولوجية, أمكن ابتكار الطرق التي تحافظ على الأنسجة بعد الوفاة باستعمال محاليل خاصة تحت درجات حرارة منخفضة, ولعدة أيام كاملة, الأمر الذي يتيح التريث في اختيار أنسب السقمى وان كانوا على مسافات بعيدة , ضمانا لنجاح العملية على المدى الطويل, مما يعني حسن استثمار الأعضاء المتاحة من حديثي الوفاة.

هذا هوما يطلق عليه لفظ "بنك الكلى", الذي هوفي حقيقة الأمر بنكاً للمعلومات , تتوافر فيه بيانات كافية عن الأعضاء المتاحة من حديثي الوفاة, وليس بالضرورة الأعضاء نفسها التي عادة ما تحفظ في أماكن استئصالها الى حين ارسالها الى أماكن غرسها مباشرة. وهكذا يتاح للمريض تسجيل اسمه وعنوانه ونوعية أنسجته في "بنك الأعضاء الآدمية" , بحيث يتم ابلاغه بفور العثور على الكلى أوالكبد أوالقلب المناسب من إنسان حديث الوفاة. وفي هذه الحالة يطلب من المريض التوجه فورا الى مستشفى معين مستعد لاستقباله , كما يتم ارسال العضوالمقرر غرسه الى نفس المستشفى في الوقت المناسب. وفي نفس الوقت تعد غرفة العمليات , ويستدعى طاقم غرس الأعضاء, ويتم اجراء العملية.

وبطبيعة الحال يتم اجراء التحاليل الفيروسية المشار اليها سالفا للتأكد من عدم نقل العدوى من المتوفي الى المريض, ولكن هذه التحاليل تمثل نسبة ضئيلة جدا مما يجرى للمتبرع الحي للاطمئنان على صلاحيته الصحية, وهكذا يتم توفير كثير من الجهد والمال.

كما حتى نقل الكلى من حديثي الوفاة يتيح فرصا أكثر بعشرات المرات لسقمى الفشل الكلوي. فالموت حق على الجميع, وفرصة الحصول على كلى من متوفي تفوق كثيرا فرصة تبرع قريب من نفس نوعية الأنسجة, كما حتى الأعضاء التي يمكن نقلها من متوفي واحد قد تنقذ مريضين بالفشل الكلوي, ومريض بالفشل الكبدي, ومريض بالهبوط النهائي بالقلب , وعدة سقمى يحتاجون الى العظام والجلد والعيون والأمعاء وغيرها.

ولكن المشكلة هنا هي تعريف لحظة الوفاة. فالانتظار أكثر من اللازم للتاكد من حدوث الوفاة يؤدي الى تحلل الأنسجة , مما لا يسمح بنقلها. كما ان التعجل في ذلك يحتمل الخطأ في الحكم , بحيث قد تستأصل الأعضاء الحيوية قبل حدوث الوفاة عملاً. وهذا هولب الصراع بين مختلف الهيئات للخروج بتشريع يسمح بنقل الأعضاء من حديثي الوفاة, وبالتبعية انشاء بنوك للأعضاء البشرية.

وقد تصدت عدة جهات طبية عالمية لهذه القضية , وأصدرت توجيهاتها الواضحة تماما لتعريف الوفاة على أنها تعني التوقف النهائي لوظائف المخ , بحيث لا يصدر أي نوع من الاشارات الكهربائية الدالة على الحياة , ولا يستجيب لأي نوع من المؤثرات الخارجية. ولحسن وسوء الحظ معا أنه في ظل هذا الوضع قد يظل القلب ينبض , ويمكن الحفاظ على نبضه لعدة ساعات أوأيام مادام المتوفي قد وضع في قسم للعناية المركزة وتم توصيله بجهاز للتنفس الصناعي يسمح بضخ ما يكفي من الأكسجين الى الرئتين , حيث أنه في غيبة هذا الاجراء لا يستمر القلب في النبض لأكثر من دقائق معدودة.

أقول لحسن الحظ لأن ذلك يضمن وصول الدم والأكسجين للأنسجة المحتضرة , مما يتيح فرصة للأطباء للحصول على الأعضاء المتنوعة في حالة جيدة من الحيوية تسمح بنجاح غرسها.

ولكني أقول أيضا لسوء الحظ لأن بعض المشرعين , بل بعض الأطباء يرون في نبض القلب علامة حياة , وأنه في الدقائق التي تلي وفاة المخ دون توقف القلب لا يمكن اعتبار المريض ميتاً, وبالتبعية لا يجوز الحصول على أعضائه الحيوية.

ولوكان الأمر مجرد دقائق لحسمت القضية , ولكن الواقع حتى اعتبار نبض القلب علامة حياة يحتم وضع "المريض" في قسم للعناية المركزة وتوصيله بأجهزة التنفس الصناعي , مما يتيح استمرار هذا الوضع كما ذكرنا لفترار طويلة يصعب التكهن بنهايتها , بل انها في الواقع لا تنتهي الا نتيجة حدوث مضاعفات تتلف الأنسجة , وتضيع أي فرصة لزراعتها.


عملية غرس الكلى

تجرى العملية بواسطة طاقم من الجراحين , تختلف تخصصاتهم الدقيقة من مركز طبي لآخر , وعادة ما تضم المسالك البولية وجراحة الأوعية , وأخصائي الكلى , وأطباء التخدير , بالاضافة لهيئة التمريض والمساعدين , بحيث يشهجر في الفريق حوالي 25 شخصا على أقل تقدير.

في حالة المتبرع الحي تستعمل غرفتا عمليات , احداهما للمريض والأخرى للشخص المتبرع. ويبدأ الطاقمان الجراحيان في العمل في نفس الوقت , أحدهما يعد مسقط غرس الكلى بحوض المريض , والآخر يستأصلها من المتبرع.

بعد استئصال الكلى يتم وضع قساطر خاصة بشريانها حيث يتم معالجتها بمحاليل خاصة تحافظ على حيويتها , ويستغرق ذلك حوالي خمس دقائق. ثم يتم هجريب الكلى بحيث توصل الشرايين والأوردة بشرايين وأوردة الحوض ويوصل الحالب للمثانة البولية.


احصائيات زراعة الكلى

احصائيات حسب الدولة والسنة ونوع المتبرع
الدولة السنة متبرعون متوفون متبرعون أحياء إجمالي المتبرعين
كندا 2000 724 388 &&&&&&&&&&&01112.&&&&&01٬112
فرنسا 2003 &&&&&&&&&&&01991.&&&&&01٬991 136 &&&&&&&&&&&02127.&&&&&02٬127
إيطاليا 2003 &&&&&&&&&&&01489.&&&&&01٬489 135 &&&&&&&&&&&01624.&&&&&01٬624
إسپانيا 2003 &&&&&&&&&&&01991.&&&&&01٬991 60 &&&&&&&&&&&02051.&&&&&02٬051
المملكة المتحدة 2003 &&&&&&&&&&&01297.&&&&&01٬297 439 &&&&&&&&&&&01736.&&&&&01٬736
الولايات المتحدة 2003 &&&&&&&&&&&08667.&&&&&08٬667 &&&&&&&&&&&06479.&&&&&06٬479 &&&&&&&&&&015137.&&&&&015٬137
پاكستان (SIUT[بحاجة لمصدر]) &&&&&&&&&&&01600.&&&&&01٬600

المصادر

  • Brook NR, Nicholson ML (2003). "Kidney transplantation from non heart-beating donors". Surgeon. 1 (6): 311–322. PMID 15570790.

ملاحظات

  1. ^ "Facts and FAQs". Canada's National Organ and Tissue Information Site. Health Canada. 16 July 2002. Archived from the original on 2005-04-04. Retrieved 2007-01-06.
  2. ^ "European Activity Comparison 2003" (gif). UK Transplant. 2004. Retrieved 2007-01-06. Unknown parameter |month= ignored (help)
  3. ^ "National Data Reports". The Organ Procurement and Transplant Network (OPTN). dynamic. Retrieved 2007-01-06. Check date values in: |date= (help) (the link is to a query interface; Choose Category = Transplant, Organ = Kidney, and select the 'Transplant by donor type' report link)

الوصلات الخارجية

  • MedlinePlus Overview kidneytransplantation
  • med/3604 at eMedicine
  • International Kidney Donors and Transplantations
  • Living Donors Online
  • Patient-oriented summary at emedicinehealth.com
  • International Kidney Transplantation Association
  • The Kidney Patient Guide
تاريخ النشر: 2020-06-05 21:43:01
التصنيفات: Pages with citations using unsupported parameters, CS1 errors: dates, مقالات ذات عبارات بحاجة لمصادر, طب زراعة الأعضاء, طب الكلى, جراحة, إجراءات جراحية

مقالات أخرى من الموسوعة

سحابة الكلمات المفتاحية، مما يبحث عنه الزوار في كشاف:

آخر الأخبار حول العالم

Call of Duty: Warzone | Coalition vs Allegiance | "Golem - حمد الله" ضد "Grinch - جوميس"

المصدر: جول . كوم - مصر التصنيف: رياضة
تاريخ الخبر: 2020-06-13 05:26:04
مستوى الصحة: 49% الأهمية: 53%

في انجلترا .. لفتة رائعة من محمد صلاح

المصدر: إسماعيلي أونلاين . كوم - مصر التصنيف: رياضة
تاريخ الخبر: 2020-06-13 05:25:37
مستوى الصحة: 47% الأهمية: 54%

«صحة السويس» تعلن تسجيل 30 إصابة جديدة بكورونا

المصدر: موقع الدستور - مصر التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2020-06-13 05:25:27
مستوى الصحة: 49% الأهمية: 66%

رونالدو نسي كرة القدم .. أبرز ردود الفعل على لقاء ميلان ويوفنتوس

المصدر: جول . كوم - مصر التصنيف: رياضة
تاريخ الخبر: 2020-06-13 05:25:51
مستوى الصحة: 51% الأهمية: 55%

إعادة إغلاق القيسريات والمراكز التجارية رغم تخفيف القيود

المصدر: أخبارنا المغربية - المغرب التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2020-06-13 05:26:00
مستوى الصحة: 61% الأهمية: 84%

السجن لموظف مغربي بسبب رسوم مسيئة للذات الإلهية والرسول (ص)

المصدر: أخبارنا المغربية - المغرب التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2020-06-13 05:26:03
مستوى الصحة: 70% الأهمية: 83%

سجن طنجة يخلو من فيروس كورونا

المصدر: طنجة 7 - المغرب التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2020-06-13 05:25:30
مستوى الصحة: 57% الأهمية: 65%

بعد استئناف الدوري الألماني..الإصابة تُهدد موسم المغربي حاريث

المصدر: تيل كيل عربي - المغرب التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2020-06-13 05:26:04
مستوى الصحة: 49% الأهمية: 59%

كلاوي يكتب "تأملات في المشهد "الكوروني"

المصدر: تيل كيل عربي - المغرب التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2020-06-13 05:26:02
مستوى الصحة: 59% الأهمية: 70%

أبو حفص: أتمنى من المجلس العلمي إلغاء الحج هذا الموسم بالنسبة للمغاربة

المصدر: أخبارنا المغربية - المغرب التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2020-06-13 05:25:52
مستوى الصحة: 60% الأهمية: 71%

موقع الجماعات الترابية في المقاربة المغربية لمواجهة جائحة كورونا

المصدر: تيل كيل عربي - المغرب التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2020-06-13 05:25:56
مستوى الصحة: 57% الأهمية: 58%

عمليات نصب على مواقع التواصل تقود شابا للاعتقال ببنسليمان

المصدر: أخبارنا المغربية - المغرب التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2020-06-13 05:25:56
مستوى الصحة: 70% الأهمية: 79%

الجيش الملكي ينافس شباب المحمدية على هذه الصفقة

المصدر: راديو مارس - المغرب التصنيف: رياضة
تاريخ الخبر: 2020-06-13 05:25:23
مستوى الصحة: 57% الأهمية: 53%

وزير الرياضة يوضح موعد عودة النشاط الرياضي

المصدر: إسماعيلي أونلاين . كوم - مصر التصنيف: رياضة
تاريخ الخبر: 2020-06-13 05:25:35
مستوى الصحة: 51% الأهمية: 61%

وزارة العدل تصدر دليلاً لعودة العمل بمحاكم المملكة

المصدر: تيل كيل عربي - المغرب التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2020-06-13 05:25:54
مستوى الصحة: 50% الأهمية: 55%

مقاييس الأمطار المسجلة بالمملكة خلال الـ24 ساعة الماضية

المصدر: أخبارنا المغربية - المغرب التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2020-06-13 05:25:38
مستوى الصحة: 63% الأهمية: 75%

لجنة مؤقتة جديدة لجامعة كرة السلة 

المصدر: راديو مارس - المغرب التصنيف: رياضة
تاريخ الخبر: 2020-06-13 05:25:27
مستوى الصحة: 50% الأهمية: 61%

تقرير مباراة يوفنتوس v ميلان. 12‏/6‏/2020، كأس إيطاليا

المصدر: جول . كوم - مصر التصنيف: رياضة
تاريخ الخبر: 2020-06-13 05:25:56
مستوى الصحة: 56% الأهمية: 56%

جا فالجورنال.. استئناف البطولة في غشت

المصدر: راديو مارس - المغرب التصنيف: رياضة
تاريخ الخبر: 2020-06-13 05:25:31
مستوى الصحة: 49% الأهمية: 54%

القصة الكاملة لاعتقال الناشط الفيسبوكي "يوسف الزروالي" !

المصدر: أخبارنا المغربية - المغرب التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2020-06-13 05:25:48
مستوى الصحة: 65% الأهمية: 82%

مواقيت الصلاة اليوم السبت 13-6-2020 فى محافظات مصر

المصدر: موقع الدستور - مصر التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2020-06-13 05:25:23
مستوى الصحة: 52% الأهمية: 64%

تابعنا في تويتر