محمد توفيق البكري

عودة للموسوعة

محمد توفيق البكري

محمد توفيق البكري.

محمد توفيق البكري (14 سبتمبر 1870 - 1932) محرر وشاعر مصري. مؤسس أول مجمع للغة العربية في العصر الحدثي.

كانت الأسرة البكرية التي يرجع نسبها إلى سيدنا "أبي بكر الصديق" محل تقدير وتبجيل في مصر، منذ حتى حل بها بعض بني الصدّيق في القرن الأول الهجري، واستقروا بصعيد مصر، وأنجبت هذه الدوحة المباركة رجالاً تعلقت بهم القلوب والآمال، فهمًا وورعًا وإخلاصًا، ولا تزال نسائم روائحهم الذكية، وشذا عطرهم الكريم تفوح به خط التراجم والطبقات.

انتهت رئاسة الأسرة البكرية إلى السيد "علي البكري"، وكان قصره بـ "الخرنفش" بالقاهرة ملتقى الرجال ومجمع الفهماء، منه كان يخرج المحمل الشريف، وفيه تقام ليالي المولد النبوي، وتُعقد فيه الاحتفالات والاجتماعات.

المولد والنشأة

محمد توفيق البكري

في قصر الروضة المطل على النيل ولد للسيد علي البكري في فجر ليلة الجمعة التي توافق (27 من جمادى الآخرة 1287هـ = 14 سبتمبر 1870م) مولود سماه "محمد توفيق" وكان الولد الثاني له بعد حتى نيّف على الستين.

عُني السيد "علي" بولده الصغير، وبدأ في إعداده وتعليمه، فحفظ الصبي القرآن الكريم وتعلّم مبادئ اللغة العربية، ثم دفع به والده إلى المدرسة "العلية" التي أنشأها "الخديوي توفيق" لأنجاله، وكان يلتحق بها أبناء كبار المصريين؛ فدرس الرياضيات والتاريخ والجغرافيا واللغتين: العربية والفرنسية، وأظهر توفيق البكري نبوغا ظاهرا وتفوقا واضحا أحلّه المنزلة الأولى بين رفاقه وأقرانه.

لم تطل إقامة توفيق في هذه المدرسة؛ فقد أُغلقت بعد الاحتلال البريطاني سنة (1303هـ= 1884م)، وسافر أبناء الخديوي إلى أوربا لإتمام تعليمهم، وبقي البكري في بيته يتم ما بدأه من علوم تحت عناية بعض الأساتذة، حتى إذا أقبل عام (1307هـ= 1889م) تقدم لامتحان البكالوريا في مصر؛ فكان أول الناجحين.

اتجه توفيق البكري بعد ذلك إلى متابعة دراسة العلوم الشرعية واللغوية ينهل منها، وكان فيه ميل إلى النحووالصرف فشغل نفسه بدراستهما، وشغف بالبلاغة العربية فانكب على خطها قراءة وتحصيلا، وانصرف إلى علوم الحديث والفقه والأصول يطالع خطها درسا وفهما، ثم تقدم للشيخ الألباني إمام الجامع الأزهر ليختبره بنفسه فيما يدرسه طلاب الأزهر من علوم، فاختبره الشيخ الجليل ومنحه الإجازة التي كانت تُعطى لطلاب الأزهر دليلا على حتى الممتَحن أصبح أهلا للتدريس وخليقا للفتوى.


في معهجر الحياة

كان السيد "عبد الباقي" يشغل المشيخة البكرية، ومشيخة المشايخ الصوفية، ونقابة الأشراف، وهي مناصب يتوارثها أبناء الأسرة البكرية، فلمّا توفي في سنة (1309هـ= 1892م) ولّاه الخديوي عباس حلمي هذه الوظائف وهوفي الثانية والعشرين من عمره، ثم عينه في السنة نفسها عضوا بمجلس شورى القوانين، وفي أواخر تلك السنة رحل إلى أوربا، فقابل كثيرا من وزرائها وأدبائها، ثم توجه إلى إستانبول عاصمة دول الخلافة العثمانية، فأكرمه السلطان "عبد الحميد الثاني" وأحسن استقباله، وقلده بيده النيشان العثماني الأول، ومنحه رتبة الوزارة الفهمية وهي قضاء عسكر الأناضول؛ تقديرا من السلطان لفهمه ونبوغه وهوفي هذه السن الصغيرة، ولم يسبق في تاريخ الدولة العثمانية حتى أعطيت هذه الرتبة لعالم وهوفي هذه السن التي كان فيها توفيق البكري.

قيام مجمع البكري

ارتفعت أصوات المفكرين وذوي الغيرة على العربية مع بداية عهد الخديوي عباس حلمي سنة (1309هـ= 1892م) تنادي بضرورة إنشاء مجمع لغوي يصون اللغة، ويضع حدثات جديدة لما يتردد في الصحف والمجلات من ألفاظ فرنسية وإنجليزية وإيطالية، وكانت ثمة فوضى لغوية تنهش صفحات جرائد هذه الفترة، يؤازرها هجوم على اللغة العربية، وإصرار على حتى تكون لغة الفهم في المدارس هي اللغة الإنجليزية، ودعوة يبثها "ويلكوكس" –وهومهندس إنجليزي- تدعوإلى الكتابة باللغة العامية، مدعيا أنها أقدر على إفهام عامة الناس.

وكان قد تنبه إلى خطورة هذه الأوضاع المحرر الوزير "عبد الله فكري" فنادى في سنة (1299هـ=1881م) بإنشاء أكاديمية تصون اللغة العربية، لكن دعوته ضاعت أدراج الرياح، فعصفت بها أهواء السياسة بعد فشل الثورة العرابية، وجثوم الاحتلال البريطاني، ولم يكن من صالحه حتى تنهض مثل هذه الدعوة الصالحة، وتظهر على الساحة مؤسسة تقوم بعملها الطيب النافع.

وتطبيقا لهذه الفكرة الطيبة اجتمع في دار السيد توفيق البكري، جمهرة من خيرة فهماء اللغة، وأصحاب الفكر والرأي، ضمت: الشيخ الشنقيطي الكبير، والشيخ محمد عبده، والشيخ حمزة فتح الله، والشيخ حسن الطويل، وحفني ناصف، ومحمد بيرم، ومحمد المويلحي، ومحمد عثمان جلال، ومحمد كمال، وتناقش هؤلاء الرجال في إنشاء مجمع للغة العربية، يؤدي لها ما تؤديه الأكاديمية الفرنسية للغتها، وانتخب الحاضرون محمد توفيق البكري رئيسا لهذا المجمع، ومحمد بيرم سكرتيرا له، وبهذا أُنشئ أول مجمع لغوي في العالم العربي.

غير حتى هذا المجمع لم يطل عهده؛ فلم تنعقد له إلا سبع جلسات، تُليت فيها بعض البحوث، ووضعت عشرون حدثة عربية لمثيلاتها الأجنبية، توفي معظمها، وبقيت عدة حدثات ما نزال نستخدمها حتى اليوم مثل: حدثة "شرطي" في لقاء "بوليس"، و"بهو" في لقاء "صالون"، وقفاز في لقاء "جوانتي".

في السياسة والإصلاح

كان البكري عضوا في مجلس شورى القوانين وفي الجمعية العمومية، وكان نشاط المجلس قاصرا وقراراته ليس لها صفة الإلزام، ومحرّم عليه الخوض في مسائل السياسة أوالقضايا المصيرية، ولم تكن الجمعية العمومية بأحسن حالا منه؛ ولهذا نادى البكري إلى ضرورة إنشاء مجلس نيابي بدلا من مجلس شورى القوانين والجمعية العمومية، غير حتى هذه الدعوى قوبلت بمعارضة كانت تحركها أصابع الإنجليز والخديوي عباس، وكان يسوئهما حتى يقام في مصر مجلس نيابي حر، يصدر القوانين ويراقب أعمال الحكومة، ويعمل وفق دستور دائم.

واشهجر البكري في الدعوة إلى عقد مؤتمر إسلامي لبحث القضايا الاجتماعية والاقتصادية دون خوض في المسائل السياسية، ودون ارتباط بمشروعات الجامعة الإسلامية التي كان يدعوإليها جمال الدين الأفغاني، وكان هذا المؤتمر قد نادى إليه "إسماعيل غصبرنسكي" أحد مسلمي روسيا وصاحب جريدة "ترجمان" الهجرية.

وفي منزل البكري اجتمع نحوستين من الفهماء وذوي الفكر ليلة الجمعة التي توافق (8 من شوال سنة 1325هـ= 14 من نوفمبر 1907م) ووضعوا ثلاث محددات لموضوع المؤتمر، تتلخص في: دراسة الأسباب التي أدت إلى تأخر المسلمين، والتزام الآراء التي تتعرض للجوانب الدينية بالكتاب والسنة، وعدم الخوض في المسائل السياسية أيًا كان نوعها، وفي نهاية الاجتماع انتُخب السيد توفيق البكري وكيلا للمؤتمر.

غير حتى هذا المؤتمر لم يقم بما كان مأمولا منه؛ فقد عاد داعيه إلى بلاده، وتفرق المجتمعون وشغلتهم أحوالهم؛ فانهارت الفكرة، وأُسدل الستار عليها.

واستجاب البكري لما خطه "رشيد رضا"، و"محمد فريد وجدي"، و"عبد العزيز جاويش" حول الاحتفالات والموالد التي يقيمها الصوفية؛ حيث تحول معظمها إلى مواكب للمنكرات ومخالفة الآداب الشرعية لجهل كثيرين من أتباعها بأحكام الشرع، فصدر قرار من المجلس الصوفي الذي يرأسه البكري بمنع قيام المواكب الصوفية في القاهرة والأنطقيم إلا بإذن من المشيخة؛ حتى يمكن مراقبة تلك المواكب ومنع ما يتخللها من الأمور المنافية للبلاد، ونادى إلى العناية بأمر نادىة الصوفية ووضْع دستور من القرآن يستنير به مشايخ الصوفية وخلفاؤهم في تربية المريدين وإرشاد السائلين.

المحرر الشاعر

غير حتى الذي أبقى ذكرى توفيق البكري، وأفسح له مكانا بين رجال العصر هونثره وشعره اللذان جمعهما في كتابه المعروف بـ "صهاريج اللؤلؤ"، وقد ظهر البكري من خلال ما خط أديبا غزير الاطلاع، مطلعا على عيون النثر والشعر والحكم والأمثال، كثير المحفوظ من لغة العرب وغريبها، يخط منطقة مسجوعة أقرب من الشعر إلى النثر، ويحلّق في بعض ما خط إلى آفاق واسعة من الخيال البديع والمعاني الشاعرية الرقيقة.

وهجر إلى جانب ذلك كتاب: "أراجيز العرب" جمع فيه مختارات من أراجيز العرب وشرحها، وكتاب: "فحول البلاغة" اختار فيه نخبًا من شعراء العصر العباسي الكبار، و: "بيت الصديق" يشتمل على أخبار البيت البكري بمصر وعلى تراجم رجاله.


وفاة البكري

ساءت العلاقة بين البكري والخديوي عباس حلمي بعد توثق وتوطد، وبلغ من ترديها حتى توعد الخديوي زميله ورفيقه في المدرسة أيام الصبا الشيخ البكري؛ فاستولى عليه الهم وصور له وهمه حتى الخديوي يتعقبه، وأن رجاله يطاردونه لقتله، واستبد به الوهم فاعتصم بمنزله وامتنع عن زائريه، واختلى بنفسه تصور له أوهامه وخيالاته أشياء بعيدة عن الواقع، وسيطرت وساوسه على نفسه فامتلكتها، وأصبح أسيرا لها، حتى استحكم الداء واستعصى العلاج.

ثم سافر إلى مصحة "العصفوري" بلبنان سنة (1331هـ= 1912م) وظل بها ستة عشر عاما حتى نُقل إلى مصر سنة (1347هـ= 1928م) دون حتى يشفى تماما من سقمه، وإن ظل زائريه يرددون أنه ما زال على ذكائه المتوقد وذهنه الحاضر وبراعته في الحديث، وبقي على حالته حتى وافاه أجله المحتوم في (10 من ربيع الآخر 1351هـ= 13 من أغسطس 1932م).

المصادر

ماهر حسن فهمي: محمد توفيق البكري- دار المحرر العربي للطباعة والنشر- القاهرة 1867م.

عمر الدسوقي: في الأدب الحديث- دار الفكر العربي- القاهرة – 1374هـ= 1955م.

أنور الجندي: أعلام وأصحاب أقلام – دار نهضة مصر – القاهرة – بدون تاريخ.

إسلام أون لاين: محمد توفيق البكري.. وفكرة المجامع اللغوية       تصريح

تاريخ النشر: 2020-06-05 23:33:58
التصنيفات: عن إسلام أون لاين.نت - مصريون - حماة العربية - مواليد 1870 - وفيات 1932

آخر المواضيع المنشورة

المزيد من المواضيع في الموسوعة

المزيد من المواضيع
خريطة الأخبار