معاهدة نان‌كنگ

عودة للموسوعة

معاهدة نان‌كنگ

معاهدة نان‌كنگ (معاهدة نان‌جنگ)
معاهدة السلام والصداقة والتجارة بين جلالة ملكة بريطانيا العظمى وأيرلندة وامبراطور الصين
توقيع المعاهدة على متن السفينة
وُقـِّعت 29 أغسطس 1842 (1842-08-29)
سارية منذ 26 يونيو 1843 (1843-06-26)
الحالة تبادل التصديق
الأطراف
  • الصين
  •  المملكة المتحدة
اللغات الإنگليزية والصينية
معاهدة نان‌كنگ في فهم المصادر
معاهدة نان‌كنگ
صينية تقليدية 南京條約
صينية مبسطة 南京条约

معاهدة نان‌كنگ (نان‌جينگ) Treaty of Nanking كانت معاهدة سلام أنهت حرب الأفيون الأولى (1839–42) بين المملكة المتحدة وأسرة تشينگ في الصين في 29 أغسطس 1842. وكانت الأولى بين ما سماه الصينيون لاحقاً المعاهدات غير المتكافئة.

إثر الهزيمة العسكرية التي حاقت بالصين، ومع تأهب السفن الحربية البريطانية لمهاجمة نان‌كنگ، تفاوض المسئولون البريطانيون والصينيون على متن السفينة الراسية في ميناء المدينة. وفي 29 أغسطس، قام المندوب البريطاني السير هنري پوتنگر ومندوبوتشينگ چي‌ينگ، يي‌لي‌بو، ونيوجيان بتوقيع المعاهدة، التي تكونت من ثلاثة عشر بنداً. المعاهدة صدّق عليها داوگوانگ الامبراطور في 27 أكتوبر والملكة ڤكتوريا في 28 ديسمبر. وتم تبادل التصديقين في هونگ كونگ في 26 يونيو1843. وتحتفظ الحكومة البريطانية بنسخة من المعاهدة بينما النسخة الأخرى تحتفظ بها وزارة الشئون الخارجية لجمهورية الصين في متحف القصر الوطني في تاي‌پـِيْ.

خلفية

تم إعداد مسودة العمل الأولى لمواد معاهدة في وزارة الخارجية في لندن في فبراير 1840. وكانت وزارة الخارجية تدرك حتى إعداد معاهدة تحتوي على أحرف صينية وإنجليزية يفترض أن يحتاج إلى دراسة خاصة. وبالنظر إلى المسافة الفاصلة بين البلدان ، فقد تم إدراك حتى الأمر قد يحتاج بعض المرونة والابتعاد عن الإجراءات المعمول بها في إعداد المعاهدات.


البنود

نسخة طبق الأصل من المعاهدة في متحف هونگ كونگ التاريخي

التجارة الخارجية

The fundamental purpose of the treaty was to change the framework of foreign trade imposed by the Canton System, which had been in force since 1760. Under Article V, the treaty abolished the former monopoly of the Cohong and their Thirteen Factories in Canton. Four additional "treaty ports" opened for foreign trade alongside Canton (Shameen Island from 1859 until 1943): Amoy (Xiamen until 1930), Foochowfoo (Fuzhou), Ningpo (Ningbo) and Shanghai (until 1943), where foreign merchants were to be allowed to trade with anyone they wished. Britain also gained the right to send consuls to the treaty ports, which were given the right to communicate directly with local Chinese officials (Article II). The treaty stipulated that trade in the treaty ports should be subject to fixed tariffs, which were to be agreed upon between the British and the Qing governments (Article X).

التعويضات وخفض الحشود

The Qing government was obliged to pay the British government six million silver dollars for the opium that had been confiscated by Lin Zexu in 1839 (Article IV), 3 million dollars in compensation for debts that the Hong merchants in Canton owed British merchants (Article V), and a further 12 مليون دولار في تعويضات حرب for the cost of the war (Article VI). The total sum of 21 million dollars was to be paid in installments over three years and the Qing government would be charged an annual interest rate ofخمسة percent for the money that was not paid in a timely manner (Article VII).

The Qing government undertook to release all British prisoners of war (Article VIII) and to give a general amnesty to all Chinese subjects who had cooperated with the British during the war (Article IX).

The British on their part, undertook to withdraw all of their troops from Nanking, the Grand Canal and the military post at Zhenhai, as well as not to interfere with China trade generally, after the emperor had given his assent to the treaty and the first installment of money had been received (Article XII). British troops would remain in Gulangyu and Zhaobaoshan until the Qing government had paid reparations in full (Article XII).

التنازل عن هونگ كونگ

في عام 1841، أُرسِلت الخطوط العامة للمعاهدة لإرشاد الوزير المفوض تشارلز إليوت. كانت فارغة بعد تعبير "التنازل عن "جزر". أوفد پوتنگر هذه المسودة للمعاهدة إلى البر، مع حذف حرف الجمع "s" من "الجزر" ووضع حدثتي "هونگ كونگ" بعدها.روبرت مونتگمري مارتن، أمين خزانة هونگ كونگ، خط، في تقرير رسمي، ما يلي:

بعد حتى قـُرئت بنود السلام، توقف المفوض الكبير إلـِپو، متسقطاً المزيد، بعد طول انتظار، تساءل "هل هذا جميع شيء؟" استفسر السيد موريسون من المقدم مالكوم [سكرتير پوتنگر] إذا كان هناك شيئاً آخر، وحين تلقى الرد بالنفي، قام إلـِپوعلى الفور وبلباقة كبيرة بإغلاق التفاوض بالقول "كل شيء سيُمنـَح—تمت التسوية—انتهى."

وافقت حكومة تشينگ على جعل جزيرة هونگ كونگ مستعمرة تاج، والتخلي عنها للملكة البريطانية "إلى الأبد" (常遠، تشانگ يوان، في النسخة الصينية من المعاهدة)، لإعطاء التجار البريطانيين ميناءً حيث يمكنهم "صيانة وإصلاح سفنهم والاحتفاظ بمخازن لهذا الغرض" (المادة III). وعـُيـِّن پوتنگر فيما بعد أول حاكم لهونگ كونگ.

في 1860، تمددت المستعمرة لتضم شبه جزيرة [[كاولون وفي 1898، وسـَّعت معاهدة بكين الثانية المستعمرة مرة أخرى بإيجار لمدة 99 عاماً للأراضي الجديدة. وفي 1984، أبرمت حكومتا المملكة المتحدة وجمهورية الصين الشعبية الإعلان البريطاني الصيني المشهجر بشأن مسألة هونگ كونگ، والذي بموجبه سيادة الأراضي المؤجرة، مع جزيرة هونگ كونگ وكاولون (جنوب شارع الحدود) التي كانت قد تم التنازل عنها بموجب معاهدة بكين (1860)، تنتقل إلى جمهورية الصين الشعبية في 1 يوليو1997.


الأعقاب

and the British squadron in Nanking, saluting the conclusion of the treaty

The treaty was sealed by interpreter John Robert Morrison for the British and Wang Tajin for the Chinese. Harry Parkes, who was a student of Chinese under Morrison, gave his account of the ceremony:

There were four copies of the Treaty signed and sealed. They were bound in worked yellow silk, one Treaty in English and the same in Chinese stitched and bound together formed a copy. This being finished they all came out of the after-cabin and sat down to tiffin, and the different officers seated themselves all round the table, making plenty of guests. Almost directly after the Treaty was signed, a yellow flag for China at the main and a Union Jack for England at the mizen were hoisted, and at the same time a royal salute of twenty-one guns was fired.

The Daoguang Emperor gave his assent for the treaty onثمانية September. After his assent arrived in Nanking on 15 September, Pottinger's secretary George Alexander Malcolm was dispatched on board the steamer Auckland the next morning to the Court of St James's with a copy for ratification by Queen Victoria. The emperor ratified the treaty on 27 October and Queen Victoria added her written assent on 28 December. Ratification was exchanged in Hong Kong on 26 June 1843.

Because of the brevity of the Treaty of Nanking and its terms being phrased only as general stipulations, the British and Chinese representatives agreed that a supplementary treaty should be concluded to establish more detailed regulations for relations. On 3 October 1843, the parties concluded the supplementary Treaty of the Bogue at the Bocca Tigris outside Canton.

Nevertheless, the treaties of 1842–43 left several unsettled issues. In particular they did not resolve the status of the opium trade. Although the Treaty of Wanghia with the Americans in 1844 explicitly banned Americans from selling opium, the trade continued as both the British and American merchants were only subject to the legal control of their consuls. The opium trade was later legalised in the Treaties of Tianjin, which China concluded after the Second Opium War resulted in another defeat for the Qing dynasty.

The Nanking Treaty ended the old Canton System and created a new framework for China's foreign relations and overseas trade which would last for almost a hundred years. From the Chinese perspective, the most injurious terms were the fixed trade tariff, extraterritoriality, and the most favoured nation provisions. These were conceded partly out of expediency and partly because Qing officials did not yet know of international law or understand the long-term consequences. The tariff fixed at 5% was higher than before, the concept of extraterritoriality seemed to put the burden on foreigners to police themselves, and most favoured nation treatment appeared to set the foreigners one against the others. Although China regained tariff autonomy in the 1920s, extraterritoriality was not formally abolished until 1943.

انظر أيضاً

  • الإمبريالية الغربية في آسيا
  • تاريخ هونگ كونگ
  • العلاقات البريطانية الصينية
  • Henry Collen (photographed the treaty)

الهامش

  1. ^ Mayers, William Frederick (1902). Treaties Between the Empire of China and Foreign Powers (4th ed.). Shanghai: North-China Herald. p. 1.
  2. ^ Hoe, Susanna; Roebuck, Derek (1999). The Taking of Hong Kong: Charles and Clara Elliot in China Waters. Routledge. p. 203. ISBN 0-7007-1145-7.
  3. ^ Wood, R. Derek (May 1996). "The Treaty of Nanking: Form and the Foreign Office, 1842–43". The Journal of Imperial and Commonwealth History 24 (2): 181–196.
  4. ^ John Darwin, After Tamerlane: The Global History of Empire, p. 271. (London: Allen Lane, 2007) "Under the 1842 Treaty of Nanking, five 'treaty ports' were opened to Western trade, Hong Kong island was ceded to the British, the Europeans were allowed to station consuls in the open ports, and the old Canton system was replaced by the freedom to trade and the promise that no more thanخمسة per cent duty would be charged on foreign imports."
  5. ^ John Darwin, After Tamerlane: The Global History of Empire, p. 431. (London: Allen Lane, 2007) "In 1943 the remnants of China's unequal treaties were at last swept away when the British abandoned their surviving privileges there as so much useless lumber."
  6. ^ Treaty of Nanking
  7. ^ Martin, Robert Montgomery (1847). China: Political, Commercial, and Social; In an Official Report to Her Majesty's Government. Volume 2. London: James Madden. p. 84.
  8. ^ Endacott, G. B.; Carroll, John M. (2005) [1962]. A biographical sketch-book of early Hong Kong. Hong Kong University Press. ISBN .
  9. ^ "Lessons in History". National Palace Museum (Taipei). Retrieved 27 August 2018.
  10. ^ Constitutional and Mainland Affairs Bureau, The Government of the HKSAR. "The Joint Declaration" and following pages, 1 July 2007.
  11. ^ Lane-Poole, Stanley (1894). The Life of Sir Harry Parkes. Volume 1. London: Macmillan and Co. pp. 47–48.
  12. ^ The Chinese Repository. Volume 11. Canton. 1842. p. 680.
  13. ^ Hsu, The Rise of Modern China: 190–92.


المراجع

اقرأ نصاً ذا علاقة في

Treaty of Nanking


  • Fairbank, John King. Trade and Diplomacy on the China Coast: The Opening of the Treaty Ports, 1842-1854. 2 vols. Cambridge, MA: Harvard University Press, 1953.
  • Têng Ssu-yü. Chang Hsi and the Treaty of Nanking, 1842. Chicago: University of Chicago Press, 1944.
  • R. Derek Wood, 'The Treaty of Nanking: Form and the Foreign Office, 1842-1843', Journal of Imperial and Commonwealth History (London) 24 (May 1996), 181-196.

وصلات خارجية

  • Original Treaty of Nanking in English-Chinese from National Palace Museum, Taipei
  • English Text in London Gazette (Differs in some respects from Chinese text)
تاريخ النشر: 2020-06-09 09:05:08
التصنيفات: Portal templates with redlinked portals, 1842 في الصين, 1842 في المملكة المتحدة, معاهدات 1842, أحداث أغسطس 1842, العلاقات البريطانية الصينية, تاريخ هونگ كونگ, تاريخ نان‌جينگ, جزيرة هونگ كونگ, معاهدات سلام الصين, معاهدات سلام المملكة المتحدة, معاهدات تضمنت تغييرات إقليمية, معاهدات أسرة تشينگ, معاهدات المملكة المتحدة (1801–1922), معاهدة نان‌كنگ, المعاهدات غير المتكافئة, Articles containing non-English-language text

مقالات أخرى من الموسوعة

سحابة الكلمات المفتاحية، مما يبحث عنه الزوار في كشاف:

آخر الأخبار حول العالم

"النقد" تحذر: رسائل مشبوهة تستخدم اسم المؤسسة بهدف الاحتيال

المصدر: صحيفة اليوم - السعودية التصنيف: مجتمع
تاريخ الخبر: 2020-10-19 13:27:32
مستوى الصحة: 39% الأهمية: 49%

حياة "الأخرس" على المحك في سجن إسرائيلي!

المصدر: RT Arabic - روسيا التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2020-10-19 14:11:34
مستوى الصحة: 82% الأهمية: 96%

تونس: فرض حظر التجول في جميع أنحاء البلاد بعد تفاقم الوضع الوبائي

المصدر: فرانس 24 - فرنسا التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2020-10-19 14:11:24
مستوى الصحة: 94% الأهمية: 97%

الكرملين: جائحة كورونا تحد غير مسبوق للاقتصاد الروسي

المصدر: RT Arabic - روسيا التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2020-10-19 14:11:33
مستوى الصحة: 92% الأهمية: 94%

البحريني عادل العسومي رئيساً للبرلمان العربي

المصدر: العربية - السعودية التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2020-10-19 14:11:56
مستوى الصحة: 78% الأهمية: 89%

عام / المياه الوطنية تنفذ مشاريع للصرف الصحي بجدة بأكثر من 2 مليار ريال

المصدر: وكالة الأنباء السعودية - السعودية التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2020-10-19 13:27:12
مستوى الصحة: 60% الأهمية: 70%

أرمينيا تعلن عن تشكيل كتيبة نسائية للقتال في قره باغ

المصدر: RT Arabic - روسيا التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2020-10-19 14:11:32
مستوى الصحة: 91% الأهمية: 96%

ثقافي / محافظ بيشة يطلق البرنامج التوعوي للإسعافات الأولية

المصدر: وكالة الأنباء السعودية - السعودية التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2020-10-19 13:27:11
مستوى الصحة: 46% الأهمية: 56%

هذا ما قررته استئنافية مراكش في قضية “حمزة مون بيبي”

المصدر: كِشـ24 - المغرب التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2020-10-19 14:10:38
مستوى الصحة: 31% الأهمية: 44%

وزارة الرياضة توقف صرف الدفعه الشهريه على ناديي أبها والفتح

المصدر: صحيفة اليوم - السعودية التصنيف: مجتمع
تاريخ الخبر: 2020-10-19 13:27:44
مستوى الصحة: 42% الأهمية: 47%

الرئاسة الفلسطينية تعلق على الوضع الصحي لصائب عريقات

المصدر: RT Arabic - روسيا التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2020-10-19 14:11:33
مستوى الصحة: 84% الأهمية: 92%

دراسة تكشف مدة بقاء فيروس "كورونا" على الجلد - أخبار الموقع - متابعات

المصدر: الإمارات اليوم - الإمارات التصنيف: مجتمع
تاريخ الخبر: 2020-10-19 13:27:57
مستوى الصحة: 45% الأهمية: 51%

"الإمارات اليوم" تهنئ "الخليج" بعيدها الخمسين - محليات - أخرى

المصدر: الإمارات اليوم - الإمارات التصنيف: مجتمع
تاريخ الخبر: 2020-10-19 13:27:58
مستوى الصحة: 48% الأهمية: 60%

نشرة خاصة تحذر من رياح قوية غدا الثلاثاء بعدد من مناطق المملكة

المصدر: كِشـ24 - المغرب التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2020-10-19 14:10:39
مستوى الصحة: 32% الأهمية: 35%

"منتدى مسك العالمي" .. النسخة الخامسة تلهم شباب العالم

المصدر: صحيفة اليوم - السعودية التصنيف: مجتمع
تاريخ الخبر: 2020-10-19 13:27:34
مستوى الصحة: 32% الأهمية: 48%

بالڨيديو | مهنيو سيارات الاسعاف ونقل الأموات يحتجون بمراكش

المصدر: كِشـ24 - المغرب التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2020-10-19 14:10:39
مستوى الصحة: 33% الأهمية: 41%

منصة الكراس التعليمية