حقوق‏ ‏المرأة‏ ‏المعطلة


السيدة‏ ‏الدكتورة‏ ‏حكمت‏ ‏أبو‏ ‏زيد‏. ‏وزيرة‏ ‏الشئون‏ ‏الاجتماعية‏ ‏دفعها‏ ‏إحساسها‏ ‏بكيان‏ ‏المرأة‏, ‏وحرصها‏ ‏علي‏ ‏المحافظة‏ ‏علي‏ ‏حقوقها‏ ‏إلي‏ ‏حث‏ ‏المرأة‏.. ‏كل‏ ‏امرأة‏ ‏علي‏ ‏الإسراع‏ ‏بتقييد‏ ‏اسمها‏ ‏في‏ ‏جداول‏ ‏الانتخابات‏ ‏للمساهمة‏ ‏والمشاركة‏ ‏في‏ ‏الإدلاء‏ ‏بصوتها‏ ‏في‏ ‏الانتخابات‏, ‏ونفس‏ ‏هذا‏ ‏الدافع‏ ‏النبيل‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏حث‏ ‏بعض‏ ‏الكتاب‏ ‏من‏ ‏الرجال‏ ‏الذين‏ ‏يؤمنون‏ ‏بحقوق‏ ‏المرأة‏, ‏وبقدرتها‏ ‏علي‏ ‏التأثير‏ ‏في‏ ‏المجتمع‏ ‏إلي‏ ‏الكتابة‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الموضوع‏, ‏وتنبيهها‏ ‏وتذكيرها‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏مرة‏ ‏لتمارس‏ ‏حقا‏ ‏من‏ ‏حقوقها‏ ‏السياسية‏ ‏التي‏ ‏منحت‏ ‏لها‏. ‏ولو‏ ‏أن‏ ‏المرأة‏ ‏حرصت‏ ‏من‏ ‏تلقاء‏ ‏نفسها‏ ‏علي‏ ‏ممارسة‏ ‏هذا‏ ‏الحق‏ ‏لما‏ ‏كان‏ ‏هناك‏ ‏داع‏ ‏لأن‏ ‏تدفع‏ ‏السيدة‏ ‏الوزيرة‏, ‏والكتاب‏ ‏التقدميين‏ ‏إلي‏ ‏الكتابة‏ ‏بالتذكير‏.‏
والواقع‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏عددا‏ ‏كبيرا‏ ‏يشكل‏ ‏نسبة‏ ‏ضخمة‏ ‏من‏ ‏النساء‏ ‏مازالوا‏ ‏يطالبون‏ ‏بحقوق‏ ‏ويؤكدون‏ ‏أنها‏ ‏من‏ ‏حقهم‏ ‏ولكنهم‏ ‏لا‏ ‏يفكرون‏ ‏في‏ ‏انتزاع‏ ‏هذه‏ ‏الحقوق‏ ‏أو‏ ‏ممارستها‏. ‏فالمرأة‏ ‏التي‏ ‏تعلمت‏ ‏وتفوقت‏ ‏ووصلت‏ ‏إلي‏ ‏درجات‏ ‏علمية‏ ‏تفوق‏ ‏الرجل‏ ‏أحيانا‏, ‏المرأة‏ ‏التي‏ ‏شغلت‏ ‏مناصب‏ ‏مختلفة‏ ‏وخطيرة‏ ‏واستطاعت‏ ‏أن‏ ‏تثبت‏ ‏جدارتها‏, ‏تلك‏ ‏المرأة‏ ‏مازالت‏ ‏إلي‏ ‏اليوم‏ ‏يقعدها‏ ‏أي‏ ‏سبب‏ ‏بسيط‏ ‏عن‏ ‏المساهمة‏ ‏الفعالة‏ ‏في‏ ‏تطوير‏ ‏مجتمعها‏ ‏والتأثير‏ ‏فيه‏. ‏فمن‏ ‏واقع‏ ‏الاحصائيات‏ ‏تظهر‏ ‏هذه‏ ‏الحقيقة‏ ‏بجلاء‏ ‏من‏ ‏تعداد‏ ‏المرأة‏ ‏في‏ ‏الجمهورية‏ ‏العربية‏ ‏المتحدة‏, ‏ثم‏ ‏تعداد‏ ‏المرأة‏ ‏التي‏ ‏فوق‏ ‏سن‏ ‏الثامنة‏ ‏عشرة‏, ‏وتعداد‏ ‏المرأة‏ ‏العاملة‏ ‏المنتجة‏, ‏ثم‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏معرفة‏ ‏عدد‏ ‏اللواتي‏ ‏قيدن‏ ‏فعلا‏ ‏في‏ ‏جداول‏ ‏الانتخابات‏.‏
ومن‏ ‏المؤسف‏ ‏أن‏ ‏تنتظر‏ ‏المرأة‏ ‏حتي‏ ‏يذكرها‏ ‏الرجل‏ ‏بأن‏ ‏هناك‏ ‏حقا‏ ‏لها‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏تمارسه‏, ‏من‏ ‏المؤسف‏ ‏أيضا‏ ‏أن‏ ‏تنتظر‏ ‏المرأة‏ ‏حتي‏ ‏تناديها‏ ‏السيدة‏ ‏وزيرة‏ ‏الشئون‏ ‏الاجتماعية‏ ‏وتحثها‏ ‏علي‏ ‏ممارسة‏ ‏بعض‏ ‏حقوقها‏.‏
‏ ‏وتكاد‏ ‏المرأة‏ ‏تثبت‏ ‏صدق‏ ‏الذين‏ ‏يقولون‏ ‏إنها‏ ‏متناقضة‏ ‏مع‏ ‏نفسها‏ ‏فهي‏ ‏تؤمن‏ ‏بأنها‏ ‏مساوية‏ ‏للرجل‏ ‏في‏ ‏كافة‏ ‏الحقوق‏, ‏ثم‏ ‏في‏ ‏الوقت‏ ‏نفسه‏ ‏تهمل‏ ‏ممارسة‏ ‏الكثير‏ ‏من‏ ‏هذه‏ ‏الحقوق‏.‏
والمرأة‏ ‏كثيرا‏ ‏ما‏ ‏تتهم‏ ‏الرجل‏ ‏بأنه‏ ‏يحاول‏ ‏أن‏ ‏يثبت‏ ‏سيادته‏ ‏عليها‏, ‏ويحاول‏ ‏أن‏ ‏يؤكد‏ ‏هذه‏ ‏السيادة‏ ‏في‏ ‏تصرفاته‏. ‏فهو‏ ‏في‏ ‏العمل‏ ‏يؤمن‏ ‏أنه‏ ‏أفضل‏ ‏منها‏, ‏وفي‏ ‏البيت‏ ‏هو‏ ‏رب‏ ‏البيت‏ ‏وسيده‏ ‏سواء‏ ‏كان‏ ‏أبا‏ ‏و‏ ‏أخا‏ ‏أو‏ ‏زوجا‏ ‏و‏ ‏حتي‏ ‏ابنا‏, ‏حتي‏ ‏تقاليد‏ ‏المجتمع‏ ‏الموروثة‏ ‏كلها‏ ‏من‏ ‏صنع‏ ‏الرجل‏, ‏وضعت‏ ‏خصيصا‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏المحافظة‏ ‏علي‏ ‏مصالحه‏, ‏وهي‏ ‏تبكي‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏الظلم‏ ‏مطالبة‏ ‏الرجل‏ ‏والمجتمع‏ ‏أن‏ ‏يعاملها‏ ‏معاملة‏ ‏الند‏ ‏للند‏ ‏فهي‏ ‏إنسانة‏ ‏مثل‏ ‏الرجل‏ ‏تماما‏. ‏ولكن‏ ‏المرأة‏ ‏بعد‏ ‏كل‏ ‏هذا‏, ‏وبعد‏ ‏أن‏ ‏تصل‏ ‏إلي‏ ‏حق‏ ‏من‏ ‏هذه‏ ‏الحقوق‏ ‏بفضل‏ ‏جهاد‏ ‏صفوة‏ ‏من‏ ‏النساء‏ ‏ومساندة‏ ‏بعض‏ ‏الرجال‏ ‏تترك‏ ‏هذا‏ ‏الحق‏ ‏وتهمله‏, ‏وقد‏ ‏تنساه‏ ‏تماما‏, ‏كما‏ ‏لو‏ ‏كان‏ ‏الأمر‏ ‏بالنسبة‏ ‏لها‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏يعني‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏الحصول‏ ‏علي‏ ‏هذا‏ ‏الحق‏, ‏وليس‏ ‏من‏ ‏المهم‏ ‏بالمرة‏ ‏ممارسته‏, ‏والتمتع‏ ‏به‏.‏
ولقد‏ ‏حصلت‏ ‏المرأة‏ ‏علي‏ ‏حق‏ ‏الانتخاب‏ ‏وحق‏ ‏الترشح‏. ‏ولكن‏ ‏الذي‏ ‏حدث‏ ‏أنها‏ ‏اهملت‏ ‏ممارسة‏ ‏هذا‏ ‏الحق‏ ‏والتمسك‏ ‏به‏. ‏فنحن‏ ‏نري‏ ‏الجامعيات‏ ‏والمثقفات‏ ‏والموظفات‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏مكان‏ ‏ينظرن‏ ‏إلي‏ ‏حقهن‏ ‏السياسي‏ ‏نظرة‏ ‏استخفاف‏ ‏فالجامعية‏ ‏تجد‏ ‏الوقت‏ ‏الكافي‏ ‏لانتقاء‏ ‏ثيابها‏, ‏واختيار‏ ‏نوع‏ ‏الماكياج‏ ‏الذي‏ ‏يناسبها‏, ‏والتفنن‏ ‏في‏ ‏اختيار‏ ‏تسريحة‏ ‏الشعر‏ ‏الملائمة‏. ‏والذهاب‏ ‏إلي‏ ‏الكلية‏ ‏طوال‏ ‏اليوم‏, ‏والتحدث‏ ‏إلي‏ ‏الصديقات‏ ‏والذهاب‏ ‏إلي‏ ‏الندوات‏ ‏والاشتراك‏ ‏في‏ ‏الرحلات‏, ‏ولكنها‏ ‏لا‏ ‏تجد‏ ‏وقتا‏ ‏بعد‏ ‏كل‏ ‏هذا‏ ‏لتشارك‏ ‏في‏ ‏مظهر‏ ‏من‏ ‏مظاهر‏ ‏الحياة‏ ‏السياسية‏, ‏وتمارس‏ ‏حقا‏ ‏ظلت‏ ‏سنين‏ ‏طويلة‏ ‏تنتظر‏ ‏الحصول‏ ‏عليه‏.‏
والوظيفة‏ ‏التي‏ ‏تجد‏ ‏من‏ ‏حقها‏ ‏أن‏ ‏تخرج‏ ‏إلي‏ ‏العمل‏, ‏ومن‏ ‏حقها‏ ‏أن‏ ‏يقدر‏ ‏زوجها‏ ‏ظروف‏ ‏عملها‏, ‏ومن‏ ‏حقها‏ ‏أن‏ ‏توفر‏ ‏الدولة‏ ‏لها‏ ‏دور‏ ‏الحضانة‏ ‏التي‏ ‏تطمئن‏ ‏فيها‏ ‏علي‏ ‏أولادها‏ ‏تنسي‏ ‏أن‏ ‏من‏ ‏واجبها‏ ‏أن‏ ‏تشترك‏ ‏في‏ ‏ممارسة‏ ‏حقها‏ ‏السياسي‏. ‏وتجد‏ ‏كثيرا‏ ‏من‏ ‏الموظفات‏ ‏يجبن‏ ‏بهزة‏ ‏في‏ ‏الكتف‏, ‏بل‏ ‏أن‏ ‏الكثيرات‏ ‏يجدن‏ ‏مشقة‏ ‏كبيرة‏ ‏في‏ ‏أن‏ ‏يذهبن‏ ‏لمدة‏ ‏ساعة‏ ‏أو‏ ‏أكثر‏ ‏إلي‏ ‏مقر‏ ‏لجنة‏ ‏الانتخاب‏ ‏للإدلاء‏ ‏بأصوتهن‏. ‏سمعت‏ ‏واحدة‏ ‏تقول‏ ‏هل‏ ‏جننت‏ ‏حتي‏ ‏أضيع‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏ثلاث‏ ‏ساعات‏ ‏في‏ ‏الذهاب‏ ‏والعودة‏ ‏من‏ ‏وإلي‏ ‏مقر‏ ‏لجنة‏ ‏الانتخاب‏, ‏لماذا‏ ‏جعلوها‏ ‏في‏ ‏آخر‏ ‏الدنيا؟‏ ‏ليس‏ ‏عندي‏ ‏الوقت‏ ‏لأضيعه‏ ‏بهذه‏ ‏الطريقة‏, ‏إن‏ ‏صوتي‏ ‏لن‏ ‏يؤثر‏ ‏في‏ ‏شيء‏.‏
أما‏ ‏ربة‏ ‏البيت‏ ‏فهي‏ ‏تعتبر‏ ‏نفسها‏ ‏بعيدة‏ ‏عن‏ ‏هذه‏ ‏الأجواء‏, ‏لقد‏ ‏اختارت‏ ‏المنزل‏, ‏ورأت‏ ‏أن‏ ‏تتخذه‏ ‏مملكتها‏, ‏ورأت‏ ‏أن‏ ‏العالم‏ ‏الخارجي‏ ‏بعيد‏ ‏عنها‏, ‏والأولي‏ ‏أن‏ ‏تساهم‏ ‏فيه‏ ‏المرأة‏ ‏التي‏ ‏تعمل‏, ‏وتخرج‏ ‏إلي‏ ‏كل‏ ‏مكان‏ ‏في‏ ‏المجتمع‏. ‏إن‏ ‏البقاء‏ ‏مع‏ ‏طفلها‏ ‏في‏ ‏المنزل‏ ‏أهم‏ ‏في‏ ‏نظرها‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏تخرج‏ ‏خصيصا‏ ‏لممارسة‏ ‏حقها‏ ‏السياسي‏.‏
فهل‏ ‏نسيت‏ ‏المرأة‏ ‏أن‏ ‏أي‏ ‏حق‏ ‏متي‏ ‏أهمله‏ ‏صاحبه‏ ‏أصبح‏ ‏من‏ ‏الصعب‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏أن‏ ‏يثبت‏ ‏أنه‏ ‏يستحقه‏ , ‏وأن‏ ‏له‏ ‏أن‏ ‏يتمتع‏ ‏به‏. ‏وهل‏ ‏تريد‏ ‏المرأة‏ ‏أن‏ ‏يتهمها‏ ‏الرجل‏ ‏بالتناقض‏, ‏وبأنها‏ ‏إنما‏ ‏تجري‏ ‏وراء‏ ‏مظاهر‏ ‏زائفة‏ ‏فقط‏ ‏في‏ ‏الوقت‏ ‏الذي‏ ‏تطالب‏ ‏فيه‏ ‏بحق‏ ‏سياسي‏ ‏أو‏ ‏حق‏ ‏اجتماعي‏ ‏هل‏ ‏تريد‏ ‏المرأة‏ ‏أن‏ ‏يضحك‏ ‏الرجل‏ ‏عليها‏ ‏ويسخر‏ ‏منها‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏يراها‏ ‏غير‏ ‏حريصة‏ ‏علي‏ ‏حقوقها‏, ‏وبالتالي‏ ‏غير‏ ‏جديرة‏ ‏بها؟
أليس‏ ‏من‏ ‏المخجل‏ ‏أن‏ ‏تهمل‏ ‏المرأة‏ ‏حقا‏ ‏من‏ ‏حقوقها‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏يذكرها‏ ‏الرجل‏!‏
ليلي‏ ‏الحناوي

تاريخ الخبر: 2023-09-19 09:21:34
المصدر: وطنى - مصر
التصنيف: غير مصنف
مستوى الصحة: 54%
الأهمية: 64%

آخر الأخبار حول العالم

قلب خنزير في جسم إنسان.. عملية تجرى للمرة الثانية في أقل من عامين

المصدر: الأول - المغرب التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2023-09-24 18:26:06
مستوى الصحة: 55% الأهمية: 68%

توقيف بائعي كحول تسببت في وفاة شخص بمكناس

المصدر: الأول - المغرب التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2023-09-24 18:26:04
مستوى الصحة: 48% الأهمية: 66%

تراجع الدرهم مقابل الدولار بنسبة 0,78%

المصدر: الأول - المغرب التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2023-09-24 18:26:26
مستوى الصحة: 57% الأهمية: 61%

تراجع الدرهم مقابل الدولار بنسبة 0,78%

المصدر: الأول - المغرب التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2023-09-24 18:26:22
مستوى الصحة: 59% الأهمية: 62%

قلب خنزير في جسم إنسان.. عملية تجرى للمرة الثانية في أقل من عامين

المصدر: الأول - المغرب التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2023-09-24 18:26:12
مستوى الصحة: 49% الأهمية: 61%

المزيد من الأخبار

مواضيع من موسوعة كشاف

سحابة الكلمات المفتاحية، مما يبحث عنه الزوار في كشاف:

تحميل تطبيق المنصة العربية