فلسفة الأساطير

عودة للموسوعة

فلسفة الأساطير

غلاف النسخة الأولى من كتاب فلسفة الأساطير.

فلسفة الأساطير Philosophie der Mythologie تأليف الفيلسوف الألماني فريدريش ڤيلهلم يوزف شلنگ.

هناك فارق كبير بين حتى يخترع الإنسان الأسطورة ويصدقها ويحكيها، وبين حتى يعي دلالاتها. ولئن كان الإنسان عاش الأسطورة منذ بدء وعيه، فإنه احتاج إلى زمن طويل قبل حتى ينتقل إلى عملية تحليل الأسطورة وإدراك جذور ابتكاره لها. وهوإذ استوعب هذا، من طريق الشعراء ثم الفلاسفة لاحقاً، اكتشف أنه إنما كان - من دون وعي واضح منه - يؤرخ في الأسطورة لنفسه ولكينونته ولوجوده في الكون. وضمن هذا الإطار، سليم حتى وعي الأسطورة بدأ باكراً، مع الفكر الإغريقي على الأقل، لكن الأصح حتى منهجة هذا الوعي وربطه، نهائياً، بتاريخ الوعي والتجربة الإنسانيين، وصلا إلى الذروة ابتداء من عصر النهضة الأوروبية، وصولاً إلى عصر التنوير، حيث أفرد الفلاسفة مؤلفات كثيرة ومهمة، من الممكن كان من أبرزها كتاب «فلسفة الأساطير» للألماني شلنگ.

كتاب شلنگ هذا، ليس الأشهر بين أعمال هذا الفيلسوف والمحرر الألماني الكبير وحسب، بل هوواحد من أشهر الأعمال التي خطت حول فلسفة الأسطورة، وتحديداً حول شعور الإنسان، منذ البدء، بحاجته إلى اختراع الأسطورة وجعلها جزءاً أساسياً من حياته. فمنذ بداية الوعي الإنساني، وقبل حتى يخترع العقل البشري أي شيء آخر وقبل حتى يصل إلى أية أفكار أخرى بما في ذلك الأفكار الدينية، اخترع الحكاية التي كانت هي هي الأسطورة في البداية. وعلى مر الزمن طور الإنسان علاقته بالأسطورة، التي سرعان ما أصبحت جزءاً أساسياً من تاريخ الوعي الإنساني، وتعبيراً عن توق الإنسان، قبل حتى يتفلسف مع الإغريقيين، إلى طرح أسئلته على وجوده في هذا الكون، وسرّ هذا الوجود. والقوى التي ساوره، منذ البداية، شعور حاد بأنها تسيّر هذا الوجود. ومن البديهي حتى درس الإنسان عن معنى الأسطورة تأخر كثيراً عن الزمن الذي وجدت فيه الأسطورة نفسها. ولكن من الواضح حتى الأسئلة عن الأسطورة طرحت منذ زمن بعيد، أي قبل شلنگ وغيره. أما ما قام به هؤلاء فإنما كان فلسفة الأسطورة وربطها بوعي الإنسان ومن ثمّ منهجة تاريخها كجزء أساسي من أجزاء الوعي الإنساني، إذ تحوّل الإنسان إلى إنسان واعٍ. وفي هذا الإطار من الممكن كان كتاب شلنگ «فلسفة الأسطورة» واحداً من الخط الأساسية، ذلك أنه ربط الأسطورة بالتاريخ، وتحديداً بتاريخ الإنسان رباطاً لم يعد له من بعده انفصام.

غير حتى شلنگ لم يضع كتابه أصلاً في شكل نص منساب ذي وحدة عضوية واضحة. بل إذا أصله كان مجموعة محاضرات ألقاها على جمهور عام في برلين، مرة عام 1842 ومرة أخرى بين العامين 1845 و1846، وكان في ذلك الحين قد بلغ من الشهرة ما جعل جمهوراً غفيراً يقبل على محاضراته ويناقشه. وإذا كان شلنگ في الكثير من محاضراته الأخرى قد جابه من قارعه حجة بحجة، فإنه في هذه المحاضرة التي تتعلق بالأسطورة وتاريخها وفلسفتها، ظل سيداً متماسكاً لا يكاد يظهر أحد قادراً على محاججته، إلى درجة حتى بعض المتشيعين له، في ذلك الحين، أكد أنه نطق الحدثة الفصل في ذلك المجال الذي كانت منهجته أمراً جديداً، وإن لم يكن جديداً التطرق إليه كما أشرنا.

فكيف منهَجَ شلنگ موضوعه،يا ترى؟ كيف من الممكن أن حدد فلسفة التاريخ والأسطورة كعنصرين متكاملين،يا ترى؟ في الشكل الذي أخذته المحاضرات حين نشرت في كتاب لاحقاً، صار العمل قسمين، أولهما عن «التوحيد» ويشكل نوعاً من مقدمة فلسفية ثاقبة تمهد للجزء الثاني الذي هوالأساس في مجال درس فلسفة الأساطير. وفي الجزء الثاني هذا، بدأ شلنگ بتأكيد حتى الأسطورة، لكي «تخدم كأساس للوصول إلى فلسفة حقيقية» يجب عليها «أن تكون شيئاً آخر غير الصورة السائدة: أي شيئاً آخر غير ذلك التتابع القصصي: عليها حتى تحتوي على حقيقة خاصة بها». وهذه الحقيقة تكمن، في نظر شلنگ «في واقع حتى الأساطير هي في الأصل سيرورة إلهية - كونية تتحقق داخل الوعي البشري لا خارجه. ومبادئ السيرورة هي نفسها مبادئ الكينونة والصيرورة» بمعنى حتى ما نحن في صدده هنا إنما هو«سيرورة تطور العالم الكاملة والمطلقة». ومن هنا يرى شلنگ حتى أي مسلّمة فلسفية اختزالية (اواستنباطية، إذ ثمة هنا شيء من التباس المصطلح) تقوم انطلاقاً من مختلف الابتكارات الأسطورية التي توصّل إليها الوعي الإنساني، إنما هي تصوّر الخالق بوصفه إلهاً واحداً، أي إلهاً منطلقاً في ذاته، وإن كان الوعي البشري قد وصل إلى هذا من طريق أشكال وأساليب متنوعة. إذا الخالق، تبعاً لهذا التصوّر، قوة الكينونة، الكينونة المطلقة، التموضع الذاتي للكينونة (الروح)، أوأنه يمثل التوليف بين هذه الأبعاد الثلاثة». ويرى شلنگ أنه من أجل الوصول إلى هذه الكينونة وهي في خضم الفصل، يتوجب حتىقد يكون ثمة عمل، هوعمل الإرادة الإلهية: «إن الخالق هوالذي يريد، هوالإرادة، إرادة الكينونة». وهذه الإرادة تتجلى من طريق سيرورة خلاقة لها امتداداتها في الوعي البشري. وانطلاقاً من هنا يرى شلنگ حتى عملية الخلق الذاتي المتواصلة هذه، هي التي يدركها الوعي الإنساني على شكل أساطير.

وإذ يتوصل شلنگ إلى هذا، ينتقل إلى الحديث (التاريخي أكثر منه فلسفياً) عن آلهة اليونان والرومان والهندوس القديمة، السابقة على الأديان التوحيدية، في فصول يرى الباحثون المفسرون لأعمال شلنگ أنها تنتمي إلى التاريخ الخالص، أوإلى تاريخ الحضارات، أكثر من انتمائها إلى الفلسفة أوحتى إلى تاريخ الفلسفة، أوفلسفة الأساطير. ويرى هؤلاء الباحثون حتى هذا الجزء من كتاب شلنگ، هوالجزء الأضعف وإن كان الجزء الأقل إثارة للسجال.

أما الجزء الأهم فهوذلك الأول الذي يتوقف فيه شلنگ مطولاً عند العلاقة الثلاثية بين إدراك وحدانية الله وإرادته من جهة، والأسطورة من جهة ثانية، والوعي الإنساني من جهة ثالثة. إذ هنا تمكن شلنگ، وفق باحثيه من حتى يقدم «أوفى محاولة لتحديد المبدأ التأملي القادر على حتى يجمع في قانون واحد، تطور مختلف الأشكال التي تمكنت التجربة الإنسانية عبرها من إخفاء نزعة موضوعية محولة تاريخها وتاريخ وعيها إلى تصورات ومفاهيم فلسفية وألوهية، من طريق تتبع مسار الأسطورة وعلاقتها بالوعي الإنساني الناتج عن تلك التجربة». ويضيف المفكر المصري الراحل عبد الرحمن بدوي إلى هذا، حتى شلنگ إنما بدأ بحثه كله، عبر طرحه ثلاثة أسئلة «هي التي تخطر ببال الإنسان العادي حين يجد نفسه في إزاء الأساطير: كيف من الممكن أن ينبغي حتى تفهم،يا ترى؟ ما معناها،يا ترى؟ وكيف حدثت؟»

المحرر

وبدوي نفسه يرى حتى اهتمام شلنگ بالأساطير قد بدأ في مطلع شبابه، هوالذي خط وكان بعد في السابعة عشرة من عمره، بحثاً بعنوان «بحث في تفسير نقدي وفلسفي في أقدم نظرية متعلقة بنشأة الشرور الإنسانية». ومن المؤكد حتى هذا كان، على أي حال، أول نص متكامل خطه هذا الفيلسوف الذي كان يعتبر من غلاة المثاليين في الفكر النهضوي. وقد ولد فردريش فلهلم شيلنگ العام 1775 في مقاطعة فورتمبرگ في الجنوب الغربي الألماني، ابناً لشماس وعالم لاهوت كان ضليعاً في اللغات الشرقية. وقد التحق الفتى وهوفي الخامسة عشرة بجامعة توبنگن حيث تفهم الفلسفة ثم اللاهوت طوال خمس سنوات. وهناك تعهد بالشاعر هولدرلن والفيلسوف هيگل اللذين كان لهما تأثير كبير في أفكاره وحياته. عام 1798 عُيّن شلنگ في جامعة ينا التي بقي فيها أربع سنوات أستاذاً للفلسفة، وهناك التقى غوته والأخوين شليغل وبدأ يضع أسس ممضىه الفلسفي، كما بدأ ينشر خطه الكبرى، ومعظمها يتابع فيه أستاذه الكبير هيگل، ومنها «روح العالم» و«استعراض التجريبية الفلسفية» و«أفكار من أجل فلسفة الطبيعة» و«فلسفة الوحي» و«فلسفة الدين» و«منظومة المثالية التجاوزية»... وقد توفي شلنگ عام 1854 بعد حتى قضى معظم حياته في التأليف والعمل الجامعي، واضطرته بعض المضايقات إلى الاعتزال خلال السنوات الأخيرة من حياته.


المصادر

  • ابراهيم العريس (2015-06-27). "«فلسفة الأسطورة» لشلنگ: هكذا وُلد التفكير الإنسانيّ". صحيفة الحياة اللبنانية.
تاريخ النشر: 2020-06-04 16:56:45
التصنيفات: كتب 1857, أدبيات الميتافيزيقا, ميثولوجيا, أدببيات نظرية المعرفة, فريدريش ڤيلهلم يوزف شلنگ

مقالات أخرى من الموسوعة

سحابة الكلمات المفتاحية، مما يبحث عنه الزوار في كشاف:

آخر الأخبار حول العالم

أسطورة منتخب مصر أكبر المستفيدين من استبعاد راموس

المصدر: راديو مارس - المغرب التصنيف: رياضة
تاريخ الخبر: 2021-05-25 14:17:01
مستوى الصحة: 50% الأهمية: 53%

لكحل حاضر في مواجهة الوداد

المصدر: راديو مارس - المغرب التصنيف: رياضة
تاريخ الخبر: 2021-05-25 14:16:59
مستوى الصحة: 49% الأهمية: 52%

الفردوس: هذه أهداف هيكلة القطب العمومي السمعي البصري

المصدر: تيل كيل عربي - المغرب التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2021-05-25 14:18:20
مستوى الصحة: 46% الأهمية: 50%

شخصان يعلنان بيعتهما لأمير داعش قرب تارودانت

المصدر: طنجة 7 - المغرب التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2021-05-25 14:23:58
مستوى الصحة: 50% الأهمية: 64%

"الصحة": 1389 إصابة جديدة بكورونا وتعافي 912

المصدر: المدينة - السعودية التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2021-05-25 14:23:41
مستوى الصحة: 52% الأهمية: 51%

| الإسماعيلي يعلن موقف هاشم وحسين السيد من موقعة الزمالك |

المصدر: إسماعيلي أونلاين - مصر التصنيف: رياضة
تاريخ الخبر: 2021-05-25 14:17:15
مستوى الصحة: 45% الأهمية: 56%

بعد الفضيحة الجنسية..بنزيمة يعود إلى الديكة وعينه عل كأس أوروبا

المصدر: تيل كيل عربي - المغرب التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2021-05-25 14:18:20
مستوى الصحة: 46% الأهمية: 63%

الجزائريون أودعوا 320 ألف شكوى الكترونية منذ شهر فيفري الماضي

المصدر: آخر ساعة - الجزائر التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2021-05-25 14:25:02
مستوى الصحة: 58% الأهمية: 62%

الهند تسجل أدنى حصيلة إصابات بفيروس كورونا خلال 40 يوما

المصدر: MAP ANTI-CORONA - المغرب التصنيف: صحة
تاريخ الخبر: 2021-05-25 14:23:54
مستوى الصحة: 93% الأهمية: 89%

| الإسماعيلي يعلن موقف هاشم وحسين السيد من موقعة الزمالك |

المصدر: إسماعيلي أونلاين - مصر التصنيف: رياضة
تاريخ الخبر: 2021-05-25 14:17:25
مستوى الصحة: 52% الأهمية: 66%

تطور حالة الفنانة دلال عبد العزيز: نسبة الأكسجين تراجعت - مصر

المصدر: الوطن - مصر التصنيف: سياسة
تاريخ الخبر: 2021-05-25 14:20:47
مستوى الصحة: 49% الأهمية: 64%

منصة الكراس التعليمية