إمدادات المياه والصرف الصحي في كندا

عودة للموسوعة

تكاد تكون إمدادات المياه والصرف الصحي في كندا عامة وشاملة للبلاد، وذات نوعية جيدة بوجه عام، ولكن لا يزال الافتقار إلى مياه الشرب النظيفة في الكثير من مجتمعات الشعوب الأولى يمثل معضلة قائمة. يُعد استخدام المياه في كندا مرتفعًا مقارنة بأوروبا، نظرًا لانخفاض التعريفات المفروضة على المياه، ولعدم أخذ قياسات استهلاك المياه لنحو44% من المستخدمين.

على الرغم من التزام الحكومة الفيدرالية بتشجيع زيادة استرداد التكاليف، فإن 50% فقط من تكلفة صيانة وتشغيل البنية التحتية للمياه تُسترد بالعمل من المستخدمين عبر التعريفات، بينما يُمول الباقي من الضرائب.

التوصيل

يكادقد يكون توصيل خدمات إمدادات المياه في كندا شاملًا وعامًا للبلاد. فيما يتعلق بالصرف الصحي، فإن قرابة 75% من الكنديين يستفيدون من خدمات الصرف الصحي البلدية. أما الـ25% الباقية من السكان الكنديين فيُخدمون بأنظمة التخلُّص من الفضلات.

جودة الخدمة

إمدادات المياه

يُحيط بكندا، من ثلاثة جوانب، المحيط الهادئ ومحيط القطب الشمالي والمحيط الأطلسي، وتتمتع كندا بخط ساحلي طوله أكثر من 243,000 كيلومتر. يؤدي ذلك، إلى جانب خصائص تضاريس ومناخ كندا، إلى وفرة موارد المياه العذبة.

بوجه عام، تتسم إمدادات مياه الشرب الكندية في المدن بجودة ممتازة وتتواصل إمداداتها. غير أنه في بعض الأحيان، وعلى الرغم من الجهود التي يبذلها مورّدوالمياه على أفضل وجه، وفي بعض الحالات لأسباب خارجة عن سيطرتهم، يمكن حتى تتلوث إمدادات المياه البلدية إما كيميائيًا أوبيولوجيًا. إذا وقع ذلك، يُنصح السكان عادة باتخاذ تدابير وقائية، مثل غلي الماء قبل استهلاكه. في السنة العادية، فيما يتعلق بخدمات البلدية لتوريد المياه، يُصدر نحو500 تنبيه لغلي الماء، لمدة تتراوح عادة بين ثلاثة و4 أيام، وغالبًا ما يحدث ذلك في ظروف بيئية قاسية تؤثر على جودة مصدر الإمداد بالمياه. كانت مأساة والكرتون من الحالات الشديدة للغاية فيما يخص سوء نوعية المياه، وهي سلسلة من الأحداث سقطت في عام 2000، صاحبت تلوث إمدادات المياه، في والكرتون بمقاطعة أونتاريو، ببكتيريا الإشريكية القولونية. في عام 2001، أضر تفشٍ مماثل، في نورث باتلفورد بمقاطعة ساسكاتشوان، ناجم عن طفيل خفية الأبواغ، بما لا يقل عن 5,800 شخص.

إمدادات المياه في محميات الشعوب الأولى

تُعد إمدادات مياه الشرب الكندية في أراضي الشعوب الأولى دون المستوى، وذلك في الكثير من المواقع، وهي مستمرة على هذا الحال منذ سنوات عديدة.

الصرف الصحي

تكون معالجة مياه الصرف الصحي لدى الكثير من المدن والمجتمعات في جميع أنحاء كندا، إما غير كافية أومنعدمة. رغم حتى بعض المجتمعات لديها محطات متقدمة لمعالجة مياه الصرف الصحي، فإن مجتمعات أخرى كثيرة تلقي النفايات السائلة غير المعالجة أوالمعالجة على نحوسيئ في شبكات المياه الطبيعية. يجري نحو15% من المجتمعات المحلية الداخلية فقط المعالجة الأولية لمياه الصرف الصحي. تقابل المجتمعات المحلية الساحلية أكبر التحديات، فغالبيتها لا يجري سوى المعالجة الأولية، والبعض الآخر لا يجري أي معالجة على الإطلاق. حتى عندما تتوفر المعالجة الكافية لمياه الصرف الصحي، فإن مياه الأمطار يمكن حتى تؤدي إلى فيض شبكة الصرف الصحي، وهوما يسمح لمياه الصرف الصحي غير المعالجة بالانسكاب مباشرة إلى الأنهار والبحيرات والمحيطات.

في عام 1999، حصل نحو97% من سكان كندا، المستفيدين من شبكات الصرف الصحي، على شكل من أشكال معالجة مياه الصرف الصحي. لم يكن الـ3% المتبقين متصلين بمرافق معالجة مياه الصرف الصحي في عام 1999، وكانوا يصرفون مياه الصرف الصحي غير المعالجة مباشرة في المجاري المائية المستقبلة.

استخدام المياه

يبلغ الاستهلاك السكني في كندا نحو343 لترًا للشخص في اليوم، أوما يقارب ضعف الكمية المستخدمة في البلدان الصناعية الأخرى، باستثناء الولايات المتحدة وأستراليا. وفقًا لأحد المصادر، فإن استخدام المياه في مدينة مونتريال، حيث يوجد القليل من عدادات المياه، مرتفع على نحوخاص، إذ بلغ نحو1,278 لترًا للفرد يوميًا في عام 1999.

وفقًا لوزارة البيئة الكندية، تمثل القطاعات التالية، الحصص التالية من استخدامات المياه البلدية:

  • الاستهلاك السكني: 52%
  • الاستهلاك التجاري: 19%
  • الاستهلاك الصناعي: 16%
  • فواقد التسرب: 13%

مع ذلك، يشير قسم مختلف من نفس المسقط الشبكي الخاص بوزارة البيئة الكندية، إلى حتى فواقد التسرب، في الواقع أعلى بكثير، إذ تصل إلى «ما يقارب 30%».

المعايير

وضعت المبادئ التوجيهية الخاصة بنوعية مياه الشرب الكندية لعام 1968، توجيهات بشأن معايير جودة مياه الشرب في كندا، والتي وضعتها وزارة الصحة الكندية مع حكومات المقاطعات والأنطقيم، وحددت الهجريزات القصوى المقبولة لهذه المواد في مياه الشرب. صُممت المبادئ التوجيهية لمياه الشرب لحماية صحة أضعف أفراد المجتمع، مثل الأطفال والمسنين. تحدد المبادئ التوجيهية المعايير الأساسية التي ينبغي حتى تسعى جميع شبكة مياه لتحقيقها، من أجل توفير مياه الشرب الأكثر نظافة وأمانًا وموثوقية قدر الإمكان.

تحتاج ثلاث مقاطعات كندية إلى تطهير جميع إمدادات المياه العامة، بينما بحاجة مقاطعات أخرى إلى تطهير إمدادات المياه السطحية فقط.

بدأ نفاذ المعايير الخاصة بجودة المياه المستعملة أومياه الصرف الصحي في  18يوليو2012.

مسؤولية إمدادات المياه والصرف الصحي

في حين حتى المسؤولية عن توفير خدمات الإمداد بالمياه والصرف الصحي في كندا تقع على عاتق البلديات، فإن حكومات المقاطعات والحكومة الفيدرالية تتحمل أيضًا مسؤوليات هامة تتعلق بوضع المعايير والبحوث والتنظيم الاقتصادي وإدارة الموارد المائية. نظرًا إلى حتى جميع المستويات الحكومية لديها أدوات رئيسية للسياسات العامة والتنظيمية، وينطبق ذلك على المياه والصرف الصحي، تتمثل أحد التحديات الرئيسية في ضمان تطوير هذه الأدوات واستخدامها على نحوتعاوني. يؤدي المجلس الكندي لوزراء البيئة -الذي يتألف من 14 وزيرًا للبيئة من الحكومة الفيدرالية وحكومات المقاطعات والأنطقيم- دورًا هامًا في تطوير الاستراتيجيات والمعايير والمبادئ التوجيهية الوطنية المتعلقة بإمدادات المياه والصرف الصحي.

تظهر الحاجة إلى التعاون بين مختلف مستويات الحكومة وصعوبته، في مناقشة الاستراتيجية الوطنية المقترحة لمياه الصرف الصحي البلدية. وفقًا للجمعية الكندية لمياه الشرب ومياه الصرف الصحي:

«تقابل كندا مجموعة متنوعة من النهج الإقليمية والمحلية (تجاه مياه الصرف الصحي والجوامد الحيوية) لا تتسق مع التشريعات الفيدرالية، وليس لدينا أي هيكل لإجراء مناقشة رشيدة تستند إلى الفهم، للسياسات والمتطلبات التنظيمية التي تمكننا من تحديد وتعزيز الاستخدام المفيد لهذه الموارد البيئية». تي. دونكان إليسون، المدير التطبيقي، الجمعية الكندية لمياه الشرب ومياه الصرف الصحي.

المراجع

  1. ^ "Water in First Nations Communities". مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو2019.
  2. Environment Canada نسخة محفوظة 2004-09-10 على مسقط واي باك مشين.
  3. "Canadian Drinking Water Guidelines". hc-sc.gc.ca. مؤرشف من الأصل في 05 مايو2008. اطلع عليه بتاريخ 06 نوفمبر 2015.
  4. ^ CWWA نسخة محفوظة 2018-12-15 على مسقط واي باك مشين.
  5. ^ WH0 نسخة محفوظة 2017-03-31 على مسقط واي باك مشين.
  6. ^ "Bad water: 'Third World' conditions on First Nations in Canada" CBC news. 15 October 2015 نسخة محفوظة 2019-12-06 على مسقط واي باك مشين.
  7. ^ https://www.hrw.org/report/2016/06/07/make-it-safe/canadas-obligation-end-first-nations-water-crisis Make it Safe: Canada's Obligation to End the First Nations Water Crisis. Human Rights Watch.سبعة June 2016
  8. ^ "Welcome - Bienvenue". buildingcanada-chantierscanada.gc.ca. مؤرشف من الأصل في October 2, 2011. اطلع عليه بتاريخ 06 نوفمبر 2015.
  9. ^ "Main page - Water - Environment Canada". ec.gc.ca. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2006. اطلع عليه بتاريخ 06 نوفمبر 2015.
  10. ^ McGill Reporter, Volume 37: 2004-2005, May 26, 2005: Down the drain: Dealing with Montreal's water wastage, quoting research by students in a course taught by Professor George McCourt in the McGill School of Environment نسخة محفوظة 2016-01-22 على مسقط واي باك مشين.
  11. ^ "Main page - Water - Environment Canada". ec.gc.ca. مؤرشف من الأصل في 12 أكتوبر 2004. اطلع عليه بتاريخ 06 نوفمبر 2015.
  12. ^ Environment Canada نسخة محفوظة 2020-04-17 على مسقط واي باك مشين.
  13. ^ "WSER Frequently Asked Questions - Water - Environment Canada". ec.gc.ca. مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 نوفمبر 2015.
  14. ^ "About CCME". ccme.ca. مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2014. اطلع عليه بتاريخ 06 نوفمبر 2015.
تاريخ النشر: 2020-06-01 21:51:58
التصنيفات: مقالات يتيمة منذ أبريل 2020, جميع المقالات اليتيمة, جميع المقالات التي بحاجة لصيانة, بوابة كندا/مقالات متعلقة, جميع المقالات التي تستخدم شريط بوابات, مقالات غير مصنفة منذ أبريل 2020, جميع المقالات غير المصنفة, مقالات غير مصنفة منذ 2020

مقالات أخرى من الموسوعة

سحابة الكلمات المفتاحية، مما يبحث عنه الزوار في كشاف:

ما هو كشاف؟